قوات المعارضة تصدّ هجوماً جديداً لـ"داعش" شمال حلب

رامي سويد
20 ابريل 2016
+ الخط -
تمكنت قوات المعارضة السورية، متمثلة بغرفة عمليات مارع وغرفة عمليات حوار كلس، من التصدي لهجوم كبير شنه تنظيم "الدولة الإسلامية" على مناطق سيطرة المعارضة السورية في ريف حلب الشمالي، وتحديداً في مدينة مارع، لتنجح قوات المعارضة بعد ذلك باستعادة السيطرة على قرية كفرغان، التي سيطر تنظيم "داعش" عليها منذ أيام.

وقال الناشط الإعلامي حسن الحلبي في حديث لـ"العربي الجديد"، إن قوات المعارضة في مدينة مارع، تمكنت من التصدي لهجوم كبير شنه تنظيم "داعش" على جبهات القتال جنوب مدينة مارع، انطلاقاً من بلدة حربل التي يسيطر عليها التنظيم، وترافق الهجوم مع قصف عنيف من قبل "داعش" على مدينة مارع ومناطق سيطرة المعارضة في محيطها، بصواريخ الغراد وقذائف الهاون والدبابات.

كما حاول التنظيم، يضيف المتحدث ذاته، إرسال سيارات مفخخة إلى المدينة، لكن قوات المعارضة نجحت بتفجير ثلاث منها، أرسلها التنظيم أثناء هجومه، قبل وصولها إلى أهدافها، عن طريق استهدافها بالصواريخ والرشاشات الثقيلة.

ونشر نشطاء محليون معارضون للنظام صوراً ملتقطة صباح اليوم الأربعاء، تظهر جثثاً لعناصر "داعش" ممن قتلوا أثناء محاولة اقتحام مدينة مارع، كما تظهر آليات مدمرة وعتادا عسكريا، قالوا إن قوات المعارضة غنمته من عناصر التنظيم الذين هاجموا المدينة.

في سياق متصل، نجحت قوات المعارضة المنضوية في غرفة عمليات حوار كلس بالسيطرة على قرية كفرغان، التي كان يسيطر عليها "داعش"، منذ هجومه على مناطق سيطرة المعارضة شمال حلب مطلع الأسبوع الجاري.

للإشارة، شهد الأسبوع الماضي عمليات كرّ وفرّ متبادلة بين عناصر "داعش" وقوات المعارضة في ريف حلب الشمالي، حيث تمكن التنظيم من استعادة بلدة الراعي والقرى المحيطة بها، والتي سيطرت عليها قوات المعارضة. كما نجح بالسيطرة على عدة قرى تقع شرق مدينة إعزاز قبل أن تستعيد قوات المعارضة زمام المبادرة، وتسترجع قرى حوار كلس وإكدة وجارز من يد "التنظيم" مطلع الأسبوع الجاري.

ذات صلة

الصورة
"الحاج يونس" يحفظ إرث المأكولات الشعبية في القامشلي

منوعات وميديا

منذ نحو 90 عاماً ومطعم "الحاج يونس" يقدم مأكولاته الشعبية في مدينة القامشلي، شمالي شرق سورية، إذ ترافق افتتاح المطعم مع تأسيس مدينة القامشلي عام 1930، ودشنه آرام كيششيان.

الصورة

اقتصاد

غادة العابو أو "أم صبحي"، كما ترغب في مناداتها حتى تبقى تتذكر ابنها صبحي الذي اختطفه النظام السوري وأخفاه بعد استصداره جواز سفر واستعداده للرحيل عن موطنه، ليختفي أثره تماماً ولم تعد أمه وأسرته تعلمان عنه شيئاً.
الصورة

اقتصاد

يستمر الخبز السوري في غزو أسواق تركيا، وخصوصاً إسطنبول، مع وجود قرابة 3 ملايين لاجئ فرضوا بعض عاداتهم الاستهلاكية على المجتمع المحلي، ومن بينها الخبز السوري، في المناطق التي استقروا فيها.
الصورة
أمنيات إدلب- سورية (العربي الجديد)

مجتمع

يعلّق السوريون آمالاً كثيرة على سنة 2021، متطلّعين إلى نهاية الآلام والمآسي التي يعيشونها، مترقّبين أن يكون العام الجديد عاماً يضيء نوره ظلام السنوات السابقة. تشاركوا أمنية أن يعمّ السلام سورية، وأن يزول حكم النظام، لتزول غمامة الظلم عنهم.