قوات المعارضة تصدّ هجوماً جديداً لـ"داعش" شمال حلب

قوات المعارضة تصدّ هجوماً جديداً لـ"داعش" شمال حلب

رامي سويد
20 ابريل 2016
+ الخط -
تمكنت قوات المعارضة السورية، متمثلة بغرفة عمليات مارع وغرفة عمليات حوار كلس، من التصدي لهجوم كبير شنه تنظيم "الدولة الإسلامية" على مناطق سيطرة المعارضة السورية في ريف حلب الشمالي، وتحديداً في مدينة مارع، لتنجح قوات المعارضة بعد ذلك باستعادة السيطرة على قرية كفرغان، التي سيطر تنظيم "داعش" عليها منذ أيام.

وقال الناشط الإعلامي حسن الحلبي في حديث لـ"العربي الجديد"، إن قوات المعارضة في مدينة مارع، تمكنت من التصدي لهجوم كبير شنه تنظيم "داعش" على جبهات القتال جنوب مدينة مارع، انطلاقاً من بلدة حربل التي يسيطر عليها التنظيم، وترافق الهجوم مع قصف عنيف من قبل "داعش" على مدينة مارع ومناطق سيطرة المعارضة في محيطها، بصواريخ الغراد وقذائف الهاون والدبابات.

كما حاول التنظيم، يضيف المتحدث ذاته، إرسال سيارات مفخخة إلى المدينة، لكن قوات المعارضة نجحت بتفجير ثلاث منها، أرسلها التنظيم أثناء هجومه، قبل وصولها إلى أهدافها، عن طريق استهدافها بالصواريخ والرشاشات الثقيلة.

ونشر نشطاء محليون معارضون للنظام صوراً ملتقطة صباح اليوم الأربعاء، تظهر جثثاً لعناصر "داعش" ممن قتلوا أثناء محاولة اقتحام مدينة مارع، كما تظهر آليات مدمرة وعتادا عسكريا، قالوا إن قوات المعارضة غنمته من عناصر التنظيم الذين هاجموا المدينة.

في سياق متصل، نجحت قوات المعارضة المنضوية في غرفة عمليات حوار كلس بالسيطرة على قرية كفرغان، التي كان يسيطر عليها "داعش"، منذ هجومه على مناطق سيطرة المعارضة شمال حلب مطلع الأسبوع الجاري.

للإشارة، شهد الأسبوع الماضي عمليات كرّ وفرّ متبادلة بين عناصر "داعش" وقوات المعارضة في ريف حلب الشمالي، حيث تمكن التنظيم من استعادة بلدة الراعي والقرى المحيطة بها، والتي سيطرت عليها قوات المعارضة. كما نجح بالسيطرة على عدة قرى تقع شرق مدينة إعزاز قبل أن تستعيد قوات المعارضة زمام المبادرة، وتسترجع قرى حوار كلس وإكدة وجارز من يد "التنظيم" مطلع الأسبوع الجاري.

ذات صلة

الصورة
حملة تشجير (العربي الجديد)

مجتمع

تتواصل في مناطق من ريف الحسكة شمال شرقي سورية، حملة لتشجير المناطق العامة والأماكن التي يقصدها السكان، بهدف التوعية بأهمية البيئة والحدّ من التصحر وعوامل التعرية، إضافة إلى مبادرات تنظيف هذه المناطق.
الصورة
تسعى إلى تطوير قدراتها في العمل (العربي الجديد)

مجتمع

لم تتردد السورية دعاء محمد في الالتحاق بدورة لتصليح الهواتف الخلوية في مدينتها إدلب، وقد أتقنت هذا العمل وباتت تعيش منه وإن كان المجتمع ليس معتاداً على ذلك
الصورة
عاصفة في مخيم في الشمال السوري 1 (العربي الجديد)

مجتمع

ما زالت الرياح تعصف بخيام النازحين في شمال غربي سورية، وقد حرمتهم النوم الليلة الماضية بسبب خوفهم من انهيار خيامهم تلك فوق رؤوسهم، فحاولوا تثبيتها بما لديهم من حبال أو غيرها من دون جدوى.
الصورة
نازحون سوريون في مخيم في الشمال السوري 1 (العربي الجديد)

مجتمع

ليلة صعبة مرّت على النازحين السوريين في مخيم أرض السوس القريبة في ريف إدلب الشمالي، من جرّاء العاصفة الهوائية المصحوبة بالأمطار والتي حرمتهم النوم وتسبّبت في هلع الأطفال وخوفهم وبقائهم في العراء.