سورية: قتلى بغارات على حلب وسقوط طائرة شرق دمشق

سورية: قتلى بغارات على حلب وسقوط طائرة شرق دمشق

عدنان علي
رامي سويد
22 ابريل 2016
+ الخط -
شنّت طائرات حربية، يعتقد أنها تابعة للنظام السوري والقوات الروسية، التي ما تزال متواجدة في سورية، أكثر من عشر غارات جوية على الأحياء التي تسيطر عليها قوات المعارضة في حلب، اليوم الجمعة، ما أسفر عن مقتل أكثر من عشرة مدنيين، وإصابة نحو ثلاثين آخرين، في وقت أعلن "جيش الإسلام" سقوط طائرة للنظام شرق دمشق.

وقال شهود عيان، إنّ طائرة حربية نفذت، صباحاً، غارتين جويتين على حي بستان القصر الذي تسيطر عليه المعارضة وسط مدينة حلب، واستهدفت الغارة الأولى مبنى سكنياً خالياً من سكانه فيما استهدفت الغارة الثانية مبنى آخر بالقرب من مدرسة النحاس في الحي، ما أدى إلى دماره ومقتل ثمانية مدنيين بينهم امرأتان وطفلة وإصابة نحو خمسة عشر آخرين.

وقال الناشط، حسن الحلبي، في حديثٍ لـ"العربي الجديد"، إنّ طائرات النظام السوري استهدفت أيضاً مبنىً سكنياً بالقرب من جامع المؤمنين في حي المشهد جنوب مدينة حلب بغارة جوية، ما أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة ثمانية آخرين.

وأضاف الحلبي، أنّ طائرات حربية لا يعرف ما إذا كانت تابعة للنظام السوري أم للقوات الروسية، استهدفت أيضاً مناطق سكنية في أحياء الأنصاري وباب الحديد والشعار التي تسيطر عليها المعارضة بحلب، وهرعت فرق الدفاع المدني إلى النقاط المستهدفة وشرعت بعمليات البحث عن جرحى بين الأنقاض.

وقالت مصادر طبية، في ريف إدلب الشرقي، إن امرأة وثلاثة من أطفالها قتلوا في قرية أبو خوص شرق مدينة سراقب بريف إدلب، نتيجة استهداف طائرة حربية للمنزل الذي كانوا يحتمون به في القرية، ما أدى إلى دماره ومقتل من فيه.

في غضون ذلك، أعلن المكتب الإعلامي لـ"جيش الإسلام"، سقوط طائرة حربية تابعة للنظام السوري في منطقة بير القصب شرق الغوطة الشرقية بريف دمشق.

ورجّح المصدر، أن يكون سبب سقوط الطائرة، وهي من نوع (ميغ 23) خللاً فنياً، أدى إلى سقوطها بعد اقلاعها بقليل من مطار الضمير العسكري. فيما ذكرت شبكة "سوريا مباشر"، أنّ حسابات إعلامية تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) تحدثت عن استهداف طائرة حربية بالمضادات الأرضية وسقوطها جراء ذلك، من دون وجود تأكيدات حول ذلك أو تبنٍّ رسمي من التنظيم لاسقاطها.

يشار إلى أن آخر طائرة حربية تابعة لقوات النظام أعلن تنظيم "داعش" إسقاطها، كانت قبل أسبوع في محيط مطار خلخلة في ريف محافظة السويداء، حيث ذكرت وكالة "أعماق"، التابعة للتنظيم، أنّ الطيار تمكن من النجاة بعد هبوطه فوق مناطق خاضعة لسيطرة النظام.

وكان تنظيم "داعش"، أعلن أنّه أسقط 68 طائرة خلال الأشهر الستة الماضية، من شهر أكتوبر/تشرين الأول 2015 إلى شهر إبريل/نيسان 2016، بينها 37 طائرة مسيّرة و22 طائرة مروحية و8 طائرات حربية، وطائرة ركاب روسية، معظمها في العراق، والباقي في ليبيا وسورية.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

هزت جريمة جديدة، تحت مسمى "غسل العار"، محافظة الحسكة شمال شرقي سورية، حيث أقدم والد طفلة على خنقها حتى الموت بذريعة الشرف، وذلك بعد أيام على مقتل الفتاة عيدة السعيدو بذات الذريعة.
الصورة
عقاب يحيى (فيسبوك)

سياسة

نعى "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، مساء الإثنين، السياسي والمناضل والأديب السوري عقاب يحيى، نائب رئيس الائتلاف، الذي وافاه الأجل اليوم بعد معاناة مع مرض عضال في مكان إقامته بتركيا. 
الصورة

مجتمع

بعد أكثر من عامين على النزوح والمعاناة جراء الخيام المهترئة، تحوّل حلم نازحي مخيم أهل التح، القريب من بلدة باتنته بريف إدلب الشمالي، إلى حقيقة، بعدما قدّمت إحدى المنظمات الإنسانية خياماً جديدة لهم، الأمر الذي قوبل بفرحة كبيرة من طرفهم.
الصورة
حالة أحد المعتقلين

منوعات وميديا

أطلق ناشطون سوريون حملة تحت عنوان "كن صوتهم"، بهدف تسليط الضوء على معاناة المعتقلين في سجون النظام السوري، وللمطالبة بإطلاق سراحهم.

المساهمون