سورية: غارات تستهدف المدنيين في حمص وحلب وإدلب

19 ابريل 2016
الصورة
طائرات النظام ألقت براميل متفجرة على قرية بريف حمص(Getty)
+ الخط -
شنّت طائرات النظام السوري، اليوم الثلاثاء، غارات عدّة على مناطق مختلفة في البلاد، ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى من المدنيين.

وسقط جرحى مدنيون بغاراتٍ لطيران النظام، استهدفت بلدات وقرى عدّة في ريف حمص الشمالي، كما طاولت هجمات مماثلة مناطق أخرى بريف حلب الشمالي.

يأتي ذلك، بعد يومٍ واحد من مقتل خمسة مدنيين، بغاراتٍ للطيران الحربي في بلدة تلدو ومدينة الرستن بريف حمص الشمالي، بحسب ما أكّد الناشط بـ"مركز حمص الإعلامي" محمد السباعي.

وأوضح السباعي لـ"العربي الجديد"، أنّ غارات أخرى استهدفت مناطق عز الدين ودير فول، كما ألقى الطيران المروحي، براميل متفجرة على قرية تيرمعلة بريف حمص الشمالي، الذي تسيطر عليه المعارضة السورية.

بدوره، أكّد الناشط بـ"مركز حماه الإعلامي"، أبو يزن النعيمي، لـ"العربي الجديد"، أن "اشتباكات متقطعة تدور اليوم بين فصائل مقاتلة وقوات النظام، بمحيط بلدة خربة الناقوس التي سيطر عليها أمس مقاتلو جند الأقصى"، مشيراً إلى أن "قصفاً صاروخياً وبالبراميل المتفجرة، استهدف اليوم قرية جسر بيت الراس بريف حماه الشمالي الغربي".

بموازاة ذلك، تعرضت مناطق بريف حلب الشمالي لضربات جويّة مماثلة، إذ استهدف الطيران الحربي بلدتي حيان وعندان بعدة صواريخ فراغية، دون ورود معلوماتٍ عن سقوط ضحايا.

كذلك، قُتل ما لا يقل عن سبعة مدنيين وأصيب أخرون، بغارةٍ للطيران الحربي، استهدفت بلدة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، فيما طاولت هجمات جوية أخرى مناطق بسهل الغاب في ريف حماه، وبلداتٍ وقرى بريفي حلب الجنوبي والشمالي.

وقال شهود عيان في كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، لـ"العربي الجديد"، إن "الغارة استهدفت شارع العزيزية بالحارة الشرقية في كفرنبل، وأسفرت عن سقوط سبعة قتلى، على أقل تقدير، فضلاً عن عدد كبير من الإصابات"، مشيرين إلى أنه "لا يزال العمل جارياً على سحب جثث القتلى من تحت الأنقاض".

وبث ناشطون على الإنترنت قبل قليل مشاهد مصورة، توضح اللحظات الأولى للمنطقة المنكوبة التي طاولها القصف، وتظهر فيها جثث الضحايا، فيما هرول عشرات المدنيين إلى المكان الذي اشتعلت فيه النيران، وتعرضت فيه عدة مبانٍ للهدم ولأضرار مادية كبيرة نتيجة القصف.

أمّا في محافظة حلب، فقد ذكر الناشط الإعلامي، منصور حسين، لـ"العربي الجديد"، أن "طيران النظام الحربي استهدف اليوم، بلدتي حيان وعندان بريف حلب الشمالي، كما استهدف بعدة غارات بلدة العيس" التي دارت حولها خلال هذا الأسبوع، معارك عنيفة، في محاولة من قوات النظام والمليشيات المتحالفة معها لاستعادة المناطق التي خسروها جنوبي حلب بداية هذا الشهر.

وفي ريف اللاذقية الشمالي، يسود هدوءٌ حذر خلال ساعات الصباح، بعد يومٍ من إعلان عشرة فصائل معارضة تشكيل غرفة عمليات مشتركة، وإطلاقها لمعركة "رد المظالم"، إذ تمكنت من السيطرة على قمة الملك، وقريتي نحشبا ورشا في محيط بلدة كنسبا في جبل الأكراد، الذي سيطرت قوات النظام والمليشيات المتحالفة معها على معظم مساحاته، خلال المعارك التي أطلقتها هناك بعد بدء الغارات الروسية نهاية سبتمبر/أيلول الماضي.

المساهمون