الاقتصاد البريطاني يدفع ثمن "بريكست"

14 مارس 2019
الصورة
تعيش بريطانيا حالة من القلق إزاء احتمال خروجها من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق، ولا سيما مع موجة فرار ضخمة لشركات عالمية كبرى وأموال ومليارديرات، وتوقعات نموّ ضعيفة للاقتصاد البريطاني ناتجة من تلاشي الجاذبية الاستثمارية لمركزها المالي.

القلق على المصير المالي والاقتصادي لبريطانيا، انعكس الأربعاء في تصويت مجلس العموم لصالح رفض الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، ما يشير إلى عُمق التحديات التي يستشعرها المشرّعون على اقتصاد بلادهم بعد بروز العديد من المعطيات التي لا تُبشّر بالخير.

فقد خرج من بريطانيا نحو تريليون دولار، تحسّباً لمخاطر "بركست"، فيما يدفع الإسترليني ثمناً للانقسامات الداخلية وعدم التوصل إلى تفاهم مع الاتحاد الأوروبي، بخصوص الخروج من التكتل الذي يجد بدوره تهديداً لنظامه المالي في حال انسلاخ بريطانيا عنه فجأة.

كما أشارت المعلومات إلى أن ثلث مليارديرات بريطانيا يهجرونها إلى ملاذات ضريبية، يجدون فيها مرتعاً آمناً لاستثماراتهم.