المصارف المركزية تعلن التعبئة ضد كورونا الجديد والعالم يواصل إغلاق الحدود

16 مارس 2020
الصورة
فرض الاتحاد الأوروبي قيودا على التنقل والسفر(فرانس برس)
+ الخط -
أعلنت المصارف المركزية في جميع أنحاء العالم التعبئة سعياً لطمأنة الأسواق وحملها على تخطي صدمة انتشار فيروس كورونا الجديد فيما ترتفع حصيلة الوباء باطّراد، وخصوصا في أوروبا، ما دفع بالدول إلى إغلاق حدودها وفرض العزلة على شعوبها.

وخفّض الاحتياطي الفيدرالي الأميركي الأحد معدلات فوائده إلى الصفر، مشاركاً في تحرك عالمي منسّق للمصارف المركزية بهدف ضمان عدم نفاد السيولة في العالم الاثنين، في وقت تتكشف عواقب اقتصادية متزايدة للوباء.

وفي فرنسا، حذر مدير عام شؤون الصحة جيروم سالومون الاثنين بأن الوضع في البلاد "مقلق جداً" و"يتدهور بسرعة كبيرة"، مشيراً إلى "عدد الحالات بات يتضاعف كل ثلاثة أيام".

وأعلنت الصين الاثنين عن أول تراجع لإنتاجها الصناعي في حوالى ثلاثين عاما وانهيار مبيعاتها بالتجزئة.

وفي ألمانيا، علق الاتحاد الدولي للسياحة، المجموعة السياحية الأولى في العالم، القسم الأكبر من نشاطاته كالرحلات المنظمة.

بدورها أمرت مدينتا نيويورك ولوس أنجليس بإغلاق جميع الحانات والمطاعم والملاهي الليلية، في تدبير متبع في العديد من الدول الأوروبية مثل فرنسا وإيطاليا وإسبانيا وبلجيكا، وفي لاس فيغاس، أغلقت مجموعة "إم جي إم" فنادقها وكازينوهاتها الـ13.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن أوروبا باتت "بؤرة" الوباء، وفرض الاتحاد الأوروبي قيوداً على تصدير تجهيزات الحماية الطبية لضمان تموين بلدانه داخليا، كما فرضت إسبانيا، ثاني دولة من حيث الإصابات في أوروبا، على مواطنيها لزوم منازلهم وأعلنت حال الطوارئ لمدة 15 يوما.

إغلاق وقيود
وفيما أغلقت فرنسا منذ الأحد المطاعم والحانات والملاهي ودور السينما والمدارس والجامعات مع وصول حصيلة الوباء إلى خمسة آلاف إصابة و120 وفاة، أبقت على الانتخابات البلدية الأحد، غير أن المشاركة فيها كانت متدنية.

وحظرت النمسا (602 إصابة السبت) تجمع أكثر من خمسة أشخاص ومنعت التنقلات إلّا للضرورة القصوى.

كذلك أمرت هولندا ولوكسمبورغ الأحد بإغلاق كل المواقع التي يتجمع فيها الناس من مدارس وحانات ومطاعم ومقاه ومتاجر، فيما أمرت إيرلندا بإغلاق الحانات.
وأعلنت صربيا حال الطوارئ لفترة غير محددة وستتم تعبئة الجيش للمساهمة في مكافحة الوباء. كما فرضت بوليفيا والإكوادور وبيرو قيودا صارمة على تنقل سكانها.
وتسعى دول عدة لمكافحة انتشار الوباء بإغلاق نفسها بشكل متزايد بما في ذلك داخل الاتحاد الأوروبي، ما يشكل ضربة لمبدأ حرية التنقل داخل التكتل، وستغلق ألمانيا وفرنسا جزئياً الحدود بينهما ولن تسمح للعبور سوى للعمال العاملين في الدولة الأخرى والبضائع.

كذلك أعلنت روسيا والجمهورية التشيكية والأرجنتين وكولومبيا وغواتيمالا الأحد إغلاق حدودها سواء كليا أو جزئيا.

صفوف انتظار
في الولايات المتحدة، أثارت التدابير الجديدة المتخذة حيال الأميركيين العائدين من أوروبا فوضى في المطارات حيث تشكلت صفوف انتظار طويلة لعدة ساعات.
وفي لبنان، أمرت السلطات المواطنين بلزوم منازلهم أسبوعين وسيتم إغلاق مطار بيروت الدولي اعتباراً من الأربعاء وحتى نهاية آذار/مارس.

وأعلنت إيران، ثالث أكثر الدول تأثرا بالوباء في العالم، عن 113 وفاة جديدة ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 724 وفاة و13938 إصابة، وطلبت السلطات من المواطنين "إلغاء جميع رحلاتهم والبقاء في منازلهم"، كما أغلقت ضريح الإمام الرضا في مدينة مشهد المقدسة.

وعلق المغرب كل الرحلات الدولية، غير أنه أذن لطائرات خاصة بإعادة السياح الأوروبيين العالقين في البلد.

وفي أميركا الجنوبية، أغلقت تشيلي موانئها أمام السفن السياحية بعد فرض الحجر الصحي على سفينتي رحلات على متنهما حوالى 1300 شخص. وحذت البيرو حذو تشيلي واتخذت إجراء مماثلا.

وفي جمهورية الدومينيكان، نظمت السلطات الأحد إعادة 3200 مسافرا علقوا على متن سفنهم السياحية بعدما بات محظورا عليها النزول في موانئها.
وفرضت نيوزيلندا الحجر الصحي على سفينة تقل 3700 شخص كما حظرت على سفن الرحلات الرسو في مرافئها حتى 30 حزيران/يونيو.

(فرانس برس)

المساهمون