بعد تعثر صفقة الترليون دولار... مقترح بآليات جديدة لإنقاذ الاقتصاد الأميركي

23 مارس 2020
الصورة
جيروم باول رئيس مجلس الاحتياط الفدرالي (Getty)
+ الخط -
نصح كيفن وارش، عضو مصرف الاحتياط الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) السابق، بضرورة إنشاء آلية مالية جديدة بالبنك المركزي الأميركي، لتقديم القروض المالية مباشرة للشركات الأميركية المهددة بالإفلاس. 

وقال وارش، الذي كان مرشحاً لرئاسة البنك المركزي الأميركي، في مقال كتبه بصحيفة "وول ستريت جورنال"، إن مصرف الاحتياط بحاجة إلى آليات غير تقليدية للتعامل مع الأزمات الاقتصادية التي يسببها فيروس "كوفيد 19" للاقتصاد.

وتشمل الشركات المالية المتوقع أن تستفيد من الآلية تلك المهددة حالياً بالإفلاس، مثل متاجر القطع وشركات الطيران والسفر والفنادق والنقل والمواصلات والطاقة.

ولتفعيل الآلية المقترحة، يجب أن توافق عليها وزارة الخزانة، كما تحتاج الشركات المقترضة للحصول على تمويلات من البنك المركزي إلى تقديم رهن يشتمل على أصول عينية.

وبينما يعترض بعض رجال الكونغرس على هذه الآلية، يرى خبراء أنها جيدة، حيث تسمح للإدارة الأميركية بتفادي تمرير حزم إنقاذ الشركات على الكونغرس للتصويت، كما تمنح الإدارة الأميركية بالتعاون مع الاحتياط الفدرالي وسيلة غير تقليدية لمعالجة أزمات العديد من الشركات الأميركية التي تقف على حافة الإفلاس في هذه الظروف الدقيقة.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي قد عرقل خطة إنقاذ بقيمة تريليون دولار طرحت لدعم الاقتصاد الأميركي الذي يعاني من تبعات انتشار فيروس كورونا المستجد، إذ لم تحظ بدعم أي من الديمقراطيين، حسب وكالة فرانس برس.
ورأى الديمقراطيون أن الخطة التي قدمها الجمهوريون لا تؤمن حماية كافية لملايين العمال الأميركيين ولا دعماً كافياً للنظام الصحي الذي يعاني من سوء تجهيز لمواجهة تفشي أخطر وباء يواجهه العالم.

وتنص الخطة على تخصيص ما لا يقل عن 1.7 ترليون دولار لدعم العائلات الأميركية وآلاف الشركات التي تعاني من وضع صعب أو اضطرت إلى الإغلاق.

دلالات

المساهمون