الهند توقع اتفاقاً لشراء 60 ألف برميل نفط أميركي يومياً

18 فبراير 2019
الصورة
الهند ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم (Getty)
قال شانجيف سينغ رئيس مجلس إدارة مؤسسة النفط الهندية، أكبر شركة تكرير في الهند، اليوم الإثنين، إن الشركة وقعت أول اتفاق سنوي لها لشراء 60 ألف برميل يوميا من النفط الأميركي بنحو 1.5 مليار دولار في عام حتى مارس/ آذار 2020، وذلك لتنويع مصادر الخام.

وقال سينغ إن العقد السنوي سيبدأ من إبريل/ نيسان. وأحجم عن الكشف عن اسم البائع أو تفاصيل التسعير متعللا بالسرية.
وقال مصدر تجاري، غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام، إن المؤسسة وقعت العقد مع شركة إكينور النرويجية للنفط، وفقا لوكالة "رويترز".

وتشتري مؤسسة النفط الهندية 75 بالمائة من احتياجاتها من النفط، بعقود طويلة الأجل معظمها مع دول في أوبك.
ومؤسسة النفط أول شركة تكرير هندية تابعة للدولة تشتري نفطا أميركيا، بموجب عقد سنوي، في صفقة ستسهم في تعزيز التجارة بين نيودلهي وواشنطن.

وسبق أن اشترت المؤسسة نفطا أميركيا من الأسواق الفورية ووقعت اتفاقا قصير الأجل في أغسطس/ آب لشراء ستة ملايين برميل من النفط الأميركي بين نوفمبر/ تشرين الثاني ويناير/ كانون الثاني.

وتستورد الهند 4.93 ملايين برميل يوميا من النفط الخام وفقا لأرقام يناير/ كانون الثاني، حيث تعد ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم.

وبزغت الهند، التي تستورد حوالي 80 بالمائة من حاجاتها النفطية، كمحرك رئيسي لنمو الطلب العالمي على النفط، حيث بلغت فاتورة واردات الهند من النفط في يناير/ كانون الثاني حوالي 11.66 مليار دولار.

ومن المنتظر أن تتخطى البلاد الصين كأسرع سوق للمنتجات النفطية نموا في آسيا، مع توقع زيادة الطلب على الوقود بنسبة 6.1 بالمائة في 2018، وفقا لتقرير من إدارة معلومات الطاقة الأميركية.
ورغم ارتفاع واردات الهند من النفط، إلا أن شهر يناير الماضي شهد انخفاض وارداتها من النفط الإيراني إلى 270.5 ألف برميل يومياً وبنسبة انخفاض بلغت 45%، متأثرة بضغط من العقوبات الأميركية.

في المقابل، بلغت شحنات النفط الأميركي مستوى قياسيا مرتفعا، حيث استوردت أوروبا في يناير/ كانون الثاني الماضي 630 ألف برميل يوميا من الخام الأميركي، وهو مستوى ما زال أقل من مشترياتها من الخام الروسي والعراقي، لكنه أعلى من منتجين آخرين في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من بينهم نيجيريا وليبيا.

وارتفعت صادرات الخام الأميركي بسبب انخفاض الإمدادات من إيران وفنزويلا، اللتين فرضت واشنطن عليهما عقوبات، ما أبعد مشترين في أنحاء العالم عن نفطهما.

من المتوقع أن يصل الإنتاج الأميركي في 2019 إلى 12.06 مليون برميل يوميا في المتوسط، بزيادة 1.18 مليون برميل يوميا عن العام الماضي، بحسب بيانات الحكومة الأميركية.

(رويترز، العربي الجديد)