مصارف لبنان تفتح أبوابها غداً والدولار يبدأ الأسبوع مستقراً

18 نوفمبر 2019
الصورة
الخطة الأمنية تستهدف حماية محيط المصارف (حسين بيضون/العربي الجديد)
تعيد البنوك اللبنانية فتح أبوابها غداً الثلاثاء، بعد إقرار خطة أمنية لحماية محيطها، وإقرار مجلس إدارة جمعية المصارف 7 توجيهات عامة، بما يلبي إلى حد كبير شروط اتحاد الموظفين المضربين، فيما استهل الدولار تعاملات الأسبوع مستقراً اليوم الاثنين.

في سوق القطع الموازية، أي عند الصرّافين أو السوق السوداء كما يسمّيها البعض، يتفاوت سعر الدولار في محلات الصرافة هذا اليوم، ضمن هامش أدناه 1780 ليرة وأعلاه 1825 ليرة.

وقال أحد التجار لـ"العربي الجديد" إنه اشترى بضعة آلاف من الدولارات بسعر وسطي بين هذين المستويين على أساس 1800، مشيراً إلى أن سعر الدولار المتداول اليوم مشابه لذلك الذي كان سائدا يوم السبت الماضي، فيما السوق كانت مغلقة يوم الأحد في عطلة أسبوعية.
وأعلن اتحاد نقابات موظفي المصارف بعد ظهر اليوم، خلال مؤتمر صحافي، أن يوم غد (الثلاثاء) هو يوم عمل في المصارف، وذلك بعدما اطّلع الاتحاد من "جمعية مصارف لبنان" على الخطة الأمنية وعلى التدابير المصرفية الجديدة.

وكان مجلس إدارة الجمعية قد عقد اجتماعاً عاماً لأعضائها أمس الأحد، بغية إعداد لائحة بالتدابير المصرفية المؤقتة التي يمكن أن تتخذها المصارف، لتسهيل وتوحيد وتنظيم عمل الموظفين اليومي في ظل الأوضاع الاستثنائية الراهنة، مع تأكيدها أن مضمون هذه اللائحة، الذي لا يشكل قيودا على حركة الأموال، أملاه الحرص على مصالح العملاء والمصلحة العامة لتجاوز الظروف القائمة.
وتشمل لائحة التوجيهات المؤقتة التي تقررت في ضوء التشاور مع حاكم "مصرف لبنان" المركزي، رياض سلامة، التالي:

1 – لا قيود على الأموال الجديدة المحولة من الخارج.

2 – التحويلات إلى الخارج تكون فقط لتغطية النفقات الشخصية الملحة.

3 – لا قيود على تداول الشيكات والتحاويل واستعمال بطاقات الائتمان داخل لبنان. أما بالنسبة إلى استعمال البطاقات خارج لبنان، فتحدد السقوف بالاتفاق بين المصارف والعملاء.

4 – تحديد المبالغ النقدية الممكن سحبها، بمعدل ألف دولار أميركي (بنكنوت) حدا أقصى اسبوعيا، لأصحاب الحسابات الجارية بالدولار.

5 – الشيكات المحررة بالعملة الأجنبية تدفع في الحساب.

6 – يمكن استعمال التسهيلات التجارية داخلياً ضمن الرصيد الذي وصلت إليه بتاريخ 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2019.

7 – دعوة الزبائن إلى تفضيل استعمال بطاقات الائتمان، خصوصاً بالليرة اللبنانية، لتأمين حاجاتهم.

جمعية المصارف تدعوها لاستئناف العمل

ومساء اليوم، أصدرت جمعية المصارف بياناً، قالت فيه إنه "بنتيجة الإجتماع الذي عُقد عند الساعة الثانية بعد ظهر اليوم، بين مكتب مجلس إدارة الجمعية برئاسة سليم صفير واتحاد نقابات موظفي المصارف برئاسة جورج الحاج، وبعد تأمين الظروف المهنية والعامة الملائمة لمعاودة العمل في القطاع المصرفي وإعلان الإتحاد عن فكّ الإضراب العام عن العمل، تدعو الجمعية جميع المصارف إلى إعادة فتح فروعها في المناطق اللبنانية كافة، وإلى استئناف نشاطها كالمعتاد ابتداءً من يوم غد الثلاثاء في 19 أكتوبر/ تشرين الثاني 2019.



ترك الخيار لمديري الفروع

ثم أتبعت الجمعية بيانها الأول ببيان ثان مساء اليوم الاثنين، قالت فيه: " إثر البيان الصحافي الذي أصدرته جمعية مصارف لبنان عصر اليوم، ودعت فيه جميع المصارف العاملة في لبنان إلى إعادة فتح فروعها في المناطق اللبنانية كافة، وإلى استئناف نشاطها كالمعتاد ابتداءً من يوم غد الثلاثاء، وفي ضوء الأخبار المتداولة عن احتمال قيام تجمّعات احتجاجيّة وتظاهرات شعبيّة في وسط العاصمة بيروت، بمناسبة انعقاد جلسة عامة لمجلس النواب يوم غد، فإن الجمعية، احتراماً منها لحرية التظاهر السلمي ولمشاعر المتظاهرين، وحرصاً على أمن وسلامة موظفي المصارف وعملائها، تترك لمديري فروع المصارف ومراكزها الرئيسية الواقعة في النطاق الجغرافي لوسط العاصمة، أو في أيّ منطقة أخرى قد تشهد تحرّكات شعبيّة، حريّة اتّخاذ القرار المناسب بشأن فتح هذه المراكز والفروع أو عدمه يوم غد، حسبما تقتضيه الظروف الميدانية والأمنية وبالتنسيق مع الإدارات العامة للمؤسّسات المصرفيّة المعنيّة".