دولار لبنان يرتفع إلى 1890 ليرة والغلاء يضرب المحروقات

20 نوفمبر 2019
الصورة
قدرة الليرة الشرائية تتأكّل بسبب الغلاء المتصاعد (العربي الجديد)
ارتفع دولار بيروت في سوق الصرافين بعد ظهر اليوم الأربعاء إلى مستويات أقصاها 1890 ليرة، بعدما بدأ تداوله صباحاً بـ 1840 ليرة، فيما استمرت موجة الغلاء بالتفاعل وأصابت اليوم المحروقات التي زادت أسعارها، بما في ذلك البنزين والغاز.

وفيما خفّ الضغط على المصارف في يوم عملها الثاني على التوالي بعد فك الإضراب، قال أحد الصرّافين لـ"العربي الجديد" إنه لم يجد تفسيراً منطقياً لصعود الدولار اليوم بعد استقراره منذ مطلع الأسبوع، مع إشارته إلى احتمال تأثير توتير الأوضاع في سورية بعد الهجمات الإسرائيلية ليلاً.

وعلى خط الغلاء الذي تسري معلومات عن أن الأسواق تشهد ارتفاعاً في الأسعار منذ بداية الأزمة الحالية بلغت نسبته 30%، ارتفع اليوم الأربعاء سعر صفيحة البنزين 95 و98 أوكتان بمقدار 200 ليرة، وقارورة الغاز 200 ليرة، فيما استقرّ سعر صفيحة الديزل أويل.
وبموجب الجدول الأسبوعي الذي تصدره كل أربعاء وزيرة الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال، ندى البستاني، تحدد الحد الأعلى لمبيع المشتقات النفطية، وأصبحت أسعارها كالآتي: بنزين 98 أوكتان 25300 ليرة، بنزين 95 أوكتان 24700 ليرة، ديزل أويل 17600 ليرة، قارورة الغاز 10 كيلوغرامات 14500 ليرة.

ومن المتوقع، بحسب بيان الوزيرة، أن تشهد أسعار المحروقات استقراراً الأسبوع المقبل، بناءً على تباينات حركة سعر برميل النفط في الأسواق العالمية.

في السياق، اعتبر عضو "كتلة التنمية والتحرير" النائب قاسم هاشم، عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن "ما تشهده الأسواق من حال تفلت وارتفاع الأسعار دون حسيب أو رقيب يستدعي تحركاً سريعاً من حماية المستهلك والمعنيين لوضع حد لجشع التجار واستغلالهم الظروف الراهنة التي لا تعفي الوزراء المعنيين من القيام بواجبهم"، سائلاً: "لماذا التقاعس؟".


وأضاف أن "أوضاع الناس لا تحتمل المزيد من الأعباء، ألم يكفِ هذا الانهيار على كل المستويات وحالة التحلل التي أصابت كل القيم الأخلاقية؟". وختم: "ما نحتاجه التزام بقيامة وطن الحق والعدالة".