ريتز كارلتون...من مقر لإعلان "نيوم" إلى "زنازين" لمستثمرين سعوديين

ريتز كارلتون...من مقر لإعلان "نيوم" إلى "زنازين" لمستثمرين سعوديين

05 نوفمبر 2017
الصورة
جانب من منتدى مستقبل الاستثمار بالرياض(فايز نور الدين/فرانس برس)
+ الخط -
لم يكن في مخيلة المستثمرين، أن يتحول المقر الذي أعلن منه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن مشروعه الاستثماري الضخم "نيوم" إلى "زنازين" للمعتقلين من رجال الأعمال البارزين في المملكة.
فقد كشفت تقارير إعلامية محلية عن أن المعتقلين ضمن حملة "مكافحة الفساد"، احتُجزوا في فندق "ريتز كارلتون" بالعاصمة الرياض، وهو المكان نفسه الذي استضاف قبل أيام منتدى "مبادرة مستقبل الاستثمار"، الذي جمع كبار الرؤساء التنفيذيين للشركات العالمية ومستثمرين دوليين في مختلف القطاعات.

وخلال هذا المنتدى، الذي انعقد في الفترة من 24 إلى 26 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلن ولي العهد السعودي عن مشروع "نيوم" الذي خصص له استثمارات بنحو 500 مليار دولار، ويمتد من السعودية إلى أراض داخل مصر والأردن، ما أثار ردود أفعال واسعة وجدلا في أوساط المستثمرين الدوليين.
وقال خبير في الاقتصاد السعودي، طلب عدم ذكر اسمه: "كان من عدم الحكمة أن يتم الاحتجاز في نفس المكان الذي شهد منتدى استثماريا دوليا تم خلاله الإعلان عن مشروعات ضخمة ودعوة المستثمرين إلى المشاركة فيها".

وأضاف: "كيف لنا أن ندعو المستثمرين الأجانب إلى القدوم والعمل بغية تنويع الاقتصاد، بينما في الحقيقة يرون أن هناك مخاطر مرتفعة".
وأشارت وكالة أسوشييتد برس الأميركية، إلى أنها حاولت التواصل مع إدارة فندق "ريتز كارلتون"، صباح أمس الأحد، لافتة إلى أن المتحدثة باسم الفندق والموجودة في دبي لم تردّ على طلب التعليق.

وكانت وكالة "بلومبرغ" الأميركية قد حذّرت، في تقرير لها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، من فشل جهود السعودية في تنويع اقتصادها، والذي يعد الركن الأساسي لرؤية 2030، التي أعلنها محمد بن سلمان قبل أكثر من عام، مشيرة إلى تسجيل اقتصاد البلاد انكماشاً جديداً في الربع الثاني من العام الحالي 2017، وتزايد الضغوط المالية على المملكة.


(العربي الجديد)


المساهمون