"الأحمر" يلوّن أسهم البورصة السعودية... ومعاناة شركات الموقوفين

"الأحمر" يلوّن أسهم البورصة السعودية... ومعاناة شركات الموقوفين

06 نوفمبر 2017
الصورة
البورصة تتأثر بالحملة على مستثمرين سعوديين (Getty)
+ الخط -
تراجع مؤشر السوق السعودية في جلسة اليوم، الاثنين، بنسبة 0.79% عند 6923 نقطة، وذلك على وقع حملة الاعتقالات والتحقيقات الواسعة التي تقوم بها السلطات السعودية على خلفيات قضايا فساد، وفق تبريرها.


وعرفت الشركات التي طاولت الحملة رؤوساءها، تراجعاً في تداول أسهمها، وسط حالة من الغموض تلف السوق السعودية وحالة من القلق التي تنتاب غالبية المستثمرين.

تراجع المؤشرات

وشهدت الجلسة تراجعاً لأغلبية الأسهم المتداولة يتقدمها سهم "مصرف الراجحي" بأكثر من 1% عند 64 ريالاً. وتتداول أسهم "الأهلي التجاري" و"المملكة القابضة" و"بنك الرياض" و"ساب" و"كيان السعودية" و"الفرنسي" و"التصنيع الوطنية" و"مجموعة صافولا" على تراجع بنسب تراوح بين 2 و4%، وفق موقع "أرقام" المتخصص.

في المقابل، ارتفع سهم "إسمنت أم القرى" بأكثر من 4% عند 16.60 ريالا عقب إعلان الشركة تحقيق أرباح بقيمة 5.11 ملايين ريال خلال الربع الثالث من 2017.

ورصد الموقع السعودي تسجيل سهم شركة "المملكة القابضة"، في جلسة اليوم الاثنين، أدنى  سعر في 52 أسبوعاً، بتراجع 12%، علماً أن الأمير الوليد بن طلال، الذي شملته حملة "مكافحة الفساد"، هو رئيس مجلس إدارة الشركة.

أكدت شركة المملكة القابضة أنها مستمرة بأعمالها ونشاطها التجاري كما هو معتاد، مع التزامها التام بأعمال الشركة واستمرارها في خدمة مصالح مساهميها وكل من له مصلحة بها.

وقالت في بيان مساء أمس، إنها مطلعة على الأخبار التي تم تداولها من قبل بعض مصادر الإعلام المختلفة عن أحداث يوم السبت المتعلقة برئيس مجلس الإدارة (في إشارة إلى الأنباء المتداولة حول إيقاف رئيس مجلس إدارتها الأمير الوليد بن طلال).

وأشارت إلى أن الرئيس التنفيذي تلقى تأكيد دعم حكومة خادم الحرمين الشريفين لشركة المملكة القابضة، وستقوم الشركة بالإعلان عن أي تطورات جوهرية في وقتها.

وتصدّر سهم "المملكة القابضة" تراجعات السوق السعودي، أمس، منخفضا بأكثر من 7% عند 9.50 ريالات، وسط تداولات نشطة على السهم.

كما ذكرت صحيفة "سبق" نقلاً عن مصادر لها، أن الجهات المعنية في السعودية أوقفت كلا من رجل الأعمال منصور البلوي ورجل الأعمال ناصر الطيار، نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة الطيار للسفر، على خلفية قضايا فساد.


وقالت مجموعة الطيار للسفر السعودية، اليوم الاثنين، إن أعمالها مستمرة رغم ورود تقارير إعلامية عن إيقاف أحد أعضاء مجلس الإدارة غير التنفيذيين.

وذكرت الشركة أن عضو مجلس الإدارة غير التنفيذي ناصر بن عقيل الطيار، يملك حصصا مباشرة وغير مباشرة في الشركة بما نسبته إجمالا 29.72%.

وقالت الشركة في بيان إلى البورصة: "الشركة تؤكد استمرار أعمالها بما يخدم مصالح مساهميها وعملائها"، لكنها لم تخض في تفاصيل أو تكشف عن سبب ما تردد عن إيقاف عضو مجلس الإدارة.


كذلك، أدت الأنباء عن اعتقال سعود الدويش، رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية، إلى تراجع أسهم الشركة 67.3 نقطة اليوم.


أما في ما يتعلق بمجموعة بن لادن، التي طاولت التحقيقات رئيسها بكر بن لادن، فقد تأثرت هي الأخرى، إذ تراجع مؤشر شركة إسمنت حائل التي تساهم فيها مجموعة بن لادن بنسبة 0.45%، في حين ارتفعت مؤشرات شركة مكة للبناء والتعمير بنسبة 0.64%.

إجراءات واسعة

وكانت السلطات السعودية أعلنت، مساء أمس الأحد، أنها ستقوم بتجميد الحسابات المصرفية للشخصيات التي أوقفت على خلفية قضايا فساد. وقال "مركز التواصل الدولي" التابع لوزارة الثقافة والإعلام، إن المبالغ التي يتضح أنها مرتبطة بقضايا فساد والموجودة في حسابات الموقوفين ستتم إعادتها إلى الخزينة العامة.

وأكد وزير الاقتصاد والتخطيط الجديد محمد بن مزيد التويجري، توجيهات القيادة بتلمس الصالح والنفع العام وحفظ حقوق الأجيال القادمة وعدم المساس بها في جميع الأعمال التي تقوم بها وزارة الاقتصاد والتخطيط والقيام بالدور المحوري للوزارة في مسيرة التنمية والاقتصاد للمملكة العربية السعودية.

وقال إن ما تحظى به وزارة الاقتصاد والتخطيط من دعم لا محدود وثقة عالية من القيادة الرشيدة بالإضافة إلى الكوادر البشرية المتميزة والتعاون والتكامل من قبل المواطنين سيكون محلَّ الاستثمار الأمثل، مبينا أنَّ الرهان على هذه العناصر سيكون رهانًا رابحًا.


وأشار إلى أن الوصول إلى أفضل النماذج والحلول للارتقاء باقتصاد المملكة بشريًا وماديًا مع الحفاظ على الهوية الوطنية السعودية يشكل هدفًا محوريًا ستسعى الوزارة إلى العمل على الابتكار والإبداع في تحقيقه.

(العربي الجديد)

المساهمون