قلق استثماري يضرب السندات والريال السعودي

قلق استثماري يضرب السندات والريال السعودي

07 نوفمبر 2017
الصورة
الريال السعودي يتعرض لهزة (Getty)
+ الخط -
تعرضت السندات الدولارية السعودية لضغوط، وكذلك كلفة التأمين على السندات من احتمال التخلف عن السداد والتي تبرز مخاطر الاستثمار في السندات، كما تراجع سعر صرف الريال السعودي أمام الدولار، إذ انخفض مؤشره من 129 إلى 83 نقطة.
وحسب "رويترز" فقد زادت العوائد على سندات مقومة بالدولار بقيمة 6.5 مليارات دولار تستحق في عام 2046 نحو ثماني نقاط أساس.

كما ارتفعت تكلفة التأمين على الديون السعودية لأجل خمس سنوات بنحو نقطتين فقط في الساعات الأولى من التداول إذ بلغت 84 نقطة أساس ارتفاعاً من 82 نقطة أساس عند الإغلاق يوم الجمعة، أي أنها ظلت أقل بكثير من مستوى 117 نقطة أساس الذي بلغته في يوليو/تموز وذلك وفقا لبيانات "آي.اتش.إس ماركت".

وقال ماركوس شينيفكس محلل أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في "تي.إس لومبارد": "هذا الأمر يتعلق بعدم الاستقرار السياسي لا بالفساد"، مضيفاً أن اعتقال الأمير الوليد "مدعاة لقلق شديد".
وفي ضوء نقص التفاصيل عن عمليات التوقيف مع اتساع نطاق الحملة يوم الاثنين يتوقع بعض مديري الصناديق ألا تتحسن السندات السعودية.

وقالت جانيل وودوارد الرئيسة ومديرة المحافظ في شركة تابلين كانيدا وهباشت التابعة لمجموعة "بي.إم.أو فاينانشال غروب" المستثمرة في السندات السعودية ”من المرجح أن تتسع فوارق العوائد مع ترقب المستثمرين لتفاصيل إضافية عن الاعتقالات".
وذكرت ألتنكيرش في مذكرة للعملاء ”في حين أن النهج العاصف الذي ينتهجه الأمير الشاب إزاء السياسة ربما يكون غير مريح لمن اعتادوا على شكل أكثر حذقاً من المناورة السياسية فإن الحملة على الفساد ليست سوى القطعة التالية في الأحجية التي يجب أن توصل الأمير البالغ من العمر 32 عاماً في نهاية الأمر إلى السلطة عندما يتنازل الملك عن العرش".


(العربي الجديد)


المساهمون