طلبات بتحويل وجهة شحنات نفط إسرائيلية وشركات طيران تلغي رحلاتها

طلبات بتحويل وجهة شحنات نفط إسرائيلية وشركات طيران تلغي رحلاتها إلى تل أبيب

14 مايو 2021
الصورة
مددت شركة طيران "لوفتهانزا" الألمانية تعليق رحلاتها إلى تل أبيب حتى 17 مايو (Getty)
+ الخط -

تداعيات عدوان الاحتلال على الفلسطينيين لا تزال تلحق أضراراً فادحة بالاقتصاد الإسرائيلي نفسه، وجديدها طلب مالكي ناقلات نفطية التحوّل إلى موانئ بديلة، في الوقت الذي اتسعت رقعة إلغاء شركات الطيران العالمية مزيداً من الرحلات إلى فلسطين المحتلة.

فقد نقلت "رويترز" عن مصادر في قطاع الشحن اليوم الجمعة، أن اثنين على الأقل من مالكي الناقلات التي تشحن النفط الخام إلى دولة الاحتلال طلبا التحويل من عسقلان إلى ميناء حيفا في بسبب استمرار العدوان.

وأصيبت منطقة صناعية بالقرب من عسقلان يوم الثلاثاء بصاروخ من غزة، مما ألحق أضرارا بصهريج تخزين تابع لشركة مملوكة للحكومة تدير شبكة من خطوط أنابيب نقل الوقود.

ولدى الاحتلال مصفاتان، واحدة تديرها "باز أويل" بالقرب من عسقلان بطاقة 100 ألف برميل يوميا، والأخرى تديرها مجموعة "بازان" بالقرب من حيفا بطاقة 200 ألف برميل يوميا.

وأوضحت المصادر أن الناقلات التي طلبت تغيير الميناء كانت تحمل نفطا من منطقة البحر الأسود.

الرحلات الجوية

على مستوى النقل الجوي، ألغت شركة طيران "ويز إير" كافة رحلاتها إلى تل أبيب اليوم الجمعة وغدا السبت، لتنضم بذلك إلى شركات طيران أخرى أوقفت رحلاتها إلى الكيان في ظل تصاعد العدوان المستمر على الفلسطينيين.

وكشفت بيانات على الموقع الإلكتروني للشركة أن كافة الرحلات إلى تل أبيب من أبوظبي في الإمارات ولارنكا في قبرص وفارنا في بلغاريا ألغيت اليوم الجمعة.

ونبهت الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران الشركات إلى ضرورة مراقبة الوضع، بما في ذلك تبادل إطلاق الصواريخ والضربات الجوية. وذكرت في منشور لشركات الطيران يوم الأربعاء "الوضع في المنطقة لا يزال محل قلق بالغ للطيران التجاري".

وذكر الموقع الإلكتروني لشركة فلاي دبي الإماراتية أن الشركة ستقوم بتسيير 3 من 4 رحلات طيران منتظمة من دبي إلى تل أبيب اليوم الجمعة ورحلتين من أربع غدا السبت. وقالت متحدثة باسم الشركة إن خفض عدد الرحلات يرجع إلى انخفاض الطلب.

سياحة وسفر
التحديثات الحية

يأتي ذلك بعدما ألغت شركات أخرى منها "الخطوط الجوية البريطانية" و"أميركان إيرلاينز" الرحلات إلى تل أبيب في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وتزايدت المخاوف بشأن سلامة "مطار بن غوريون"، المطار الرئيسي في كيان الاحتلال، ما دفع بعض شركات الطيران إلى تحويل مسار رحلاتها إلى "مطار رامون" الذي يبعد نحو 200 كيلومتر جنوبا ويقع بالقرب من مدينة إيلات المطلة على البحر الأحمر.

واليوم أيضا، مددت شركة طيران "لوفتهانزا" الألمانية تعليق رحلاتها إلى تل أبيب حتى 17 مايو/أيار، بعدما أعلنت أمس الخميس، تعليق جميع رحلاتها حتى 14 مايو/أيار.

المساهمون