"وول ستريت جورنال": السعودية تدرس تأجيل طرح حصة من أسهم أرامكو للبيع

16 سبتمبر 2019
الصورة
طرح أرامكو تحت التقييم (Getty)
قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية إن مسؤولين سعوديين يدرسون تأجيل طرح اكتتاب حصة 5.0% من شركة أرامكو في الأسواق في أعقاب الهجوم على منشأتي أبقيق وخريص الذي خلف أضراراً واسعة بصناعة النفط السعودية وأشاع الاضطراب في أسواق النفط والمال العالمية.

وقالت الصحيفة المالية الأميركية نقلاً عن مصادر، إن "مسؤولين سعوديين يدرسون إرجاء الطرح العام الأولي لأرامكو". وأضافت الصحيفة في تقريرها: "المسؤولون السعوديون يسعون إلى استيضاح الأضرار قبل تعديل خطة الطرح العام الأولي لأرامكو".

وذكر التقرير أن الهجوم الحوثي أضاف مخاطر جديدة بالنسبة للمستثمرين الأجانب الذين كانوا يخططون للاستثمار في حصة أرامكو.

وكانت الشركة النفطية السعودية تخطط لإجراء طرح أولي لأسهمها في السوق المحلية السعودية ثم بعد ذلك طرحها في السوق العالمية.

من جانبها، قالت وكالة بلومبيرغ الأميركية إن الهجوم الحوثي على النفط السعودي سيقلل من قيمة أصول أرامكو في أسواق المال حتى في حال طرحها.

وكانت المملكة تأمل في أن يتم تقييم أصول الشركة بمبلغ ترليوني دولار وتحصل على مائة ألف دولار من الطرح الأولي، لكن المخاطر بالنسبة للمستثمرين تتزايد في أعقاب هذا الهجوم، بدأت وكالات التصنيف العالمية تراجع تقييمها لأدوات المال والاقتصاد السعودي بأكمله.

في هذا الشأن، قالت وكالة موديز للتصنيف الائتماني، اليوم الإثنين، إن هجمات الطائرات المسيرة على منشآت نفطية سعودية في مطلع الأسبوع سيكون لها تأثير سلبي على التصنيف الائتماني، وإن تعطل الإنتاج "كبير"، مضيفة أنها تتوقع تأثيراً محدوداً على الأجل الطويل.

وقال ريحان أكبر، نائب رئيس مؤسسة موديز: "لا نتوقع أن يترك ذلك تأثيرا طويل الأجل على المركز المالي لأرامكو السعودية، نظراً لميزانيتها العمومية المتينة والاحتياطيات القوية لديها".

وتابع "رغم ذلك، سلط هذا الحدث الضوء على الروابط الائتمانية بين الشركة والمملكة من حيث التركيز الجغرافي، والأكثر أهمية الانكشاف على المخاطر الجيوسياسية".

لكن في المقابل، فإن خبراء يرون أن هذا الهجوم أظهر ضعف السعودية في تأمين منشآتها الحيوية والاقتصادية، وبالتالي سينعكس ذلك زيادة المخاطر التي سيضعها المستثمرون في الحسبان عند شراء أي أصول سعودية.