السعودية تُعلن استعادة معروضها النفطي كاملًا... وأسهمها تخسر المزيد

17 سبتمبر 2019
الصورة
وزير النفط السعودي في مؤتمره مساء اليوم (فرانس برس)

أعلن وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان في مؤتمر صحافي مساء اليوم الثلاثاء، أن المعروض النفطي للمملكة عاد بالكامل بعد هجمات مطلع الأسبوع قلصت الإنتاج بمقدار النصف، فيما كانت الأسهم السعودية تواصل خسائرها وأسعار النفط تفقد المزيد من قيمتها.

وقال بن سلمان في مؤتمر صحافي في جدة إن المملكة ستصل بالطاقة إلى 11 مليون برميل يوميا بنهاية سبتمبر/أيلول وإلى 12 مليون برميل يوميا بنهاية نوفمبر/تشرين الثاني.

وأبلغ الوزير الصحافيين أن إنتاج النفط سيبلغ 9.89 ملايين برميل يوميا في أكتوبر/ تشرين الأول، وأن أكبر بلد مصدر للخام في العالم سيواصل إمداد عملائه بكميات كاملة في الشهر الحالي.
كما قال إن السعودية ستصون دورها كمورد آمن لأسواق النفط العالمية، مضيفا أن المملكة بحاجة إلى أخذ إجراءات صارمة للحيلولة دون مزيد من الهجمات.

طرح "أرامكو" مستمر... والأسهم تهبط

وفيما نقلت رويترز عن مصدر في "أرامكو" أن الشركة أعادت مليوني برميل يوميا من طاقة مجمعات المعالجة في بقيق، وأن العودة إلى المستويات العادية ستكون بنهاية سبتمبر/أيلول الجاري، قال رئيس مجلس إدارة أرامكو، ياسر الرميان، إن الطرح العام الأولي للشركة التزام حكومي، وسيستمر دون تغيير، وأنه سيكون خلال الاثني عشر شهرًا القادمة.

وأبلغت مصادر رويترز أن أرامكو السعودية تمضي قدماً هذا الأسبوع في اجتماعات مع مصرفيين بخصوص إدراجها المحلي المزمع، رغم تشكيك بعض المستثمرين والمحللين في أن تستطيع الآن الالتزام بإطاره الزمني بعد هجمات مطلع الأسبوع.

وجاء المؤتمر الصحافي إثر هبوط الأسهم السعودية اليوم الثلاثاء، مع تعرض شركات البتروكيماويات لضغوط بعد هجمات مطلع الأسبوع على منشأتين نفطيتين لأرامكو السعودية والتي تسببت في تعطيل معروض نفط المملكة.

وتراجع مؤشر الأسهم السعودية 0.7%، مع هبوط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، أكبر منتج بتروكيماويات في الخليج، 3.2% مع بدء تداوله دون الحق في توزيعات الأرباح.
وأعلنت سابك وشركات بتروكيماويات أخرى عن تخفيضات كبيرة في إمداداتها من اللقيم عقب هجمات السبت على منشأتي أرامكو. وأغلقت السعودية خط أنابيب لنقل النفط الخام إلى البحرين وأخطرت أرامكو شركة بتروتشاينا أن تحميلاتها من النفط الخام الخفيف لشهر أكتوبر/ تشرين الأول ستتأخر نحو 10 أيام.

وجرى تحويل ناقلتي منتجات نفطية مكررة على الأقل كان من المقرر تحميلهما من ميناء الجبيل السعودي بين منتصف وأواخر سبتمبر/أيلول.

وعلى صعيد الأسهم السعودية الأخرى، تراجع بنك الرياض والبنك الأهلي التجاري 3.7 و0.9% على الترتيب.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.5%، مع تراجع 26 سهما من أسهمه الثلاثين. وهبط سهم البنك التجاري الدولي، أكبر بنك مدرج في مصر، 0.5% وهوى سهم القلعة القابضة 7.9%.

وتراجع مؤشر سوق دبي 1%. وتصدر سهم إعمار العقارية القيادي الخسائر بانخفاضه 3%، في حين هبط سهم بنك دبي الإسلامي 0.9%.

وزاد مؤشر سوق أبو ظبي 0.2%، فيما انخفض مؤشر بورصة قطر 0.4%، تحت ضغط تراجع سهم مصرف قطر الإسلامي 1.4% وهبوط سهم قطر للتأمين 2.7%. 

النفط يواصل تراجعه

وتراجعت أسعار النفط نحو 6% اليوم الثلاثاء بعد أن قال وزير الطاقة السعودي إن المملكة استعادت إنتاجها النفطي بالكامل بعد هجوم مطلع الأسبوع الذي أوقف 5% من إنتاج الخام العالمي.

وانخفض سعر برميل العقود الآجلة لخام برنت 4.47 دولارات بما يعادل 6.5% ليتحدد سعر التسوية عند 64.55 دولاراً. ونزلت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 3.56 دولارات أو 5.7% لتغلق على 59.34 دولاراً. وكان برنت هوى أكثر من 7% أثناء المؤتمر الصحافي.

وقال سامويل سيسزوك، من إي.ال.اس أناليسز في ستوكهولم "الأنظار كلها ستتركز على المؤتمر الصحافي السعودي. نحتاج إلى تقييم ملائم للأضرار، وأن نرى خطة تعاف. حتى ذلك الحين، نحن لا نعرف حقا حجم النفط المتوقف ولا المدى الزمني وهذا هو السؤال الأساسي الذي يطرحه الناس منذ يوم السبت".