غولدمان ساكس يخفض توقعات الطلب النفطي بأميركا

06 اغسطس 2019
الصورة
حرب الناقلات فشلت في رفع الأسعار (Getty)

رسم مصرف غولدمان ساكس مستقبلاً قاتماً لأسعار النفط في العام المقبل 2020، حيث خفض توقعاته لنمو الطلب الأميركي على النفط الذي يعد أحد أهم محددات الأسعار.

وحسب وكالة رويترز، أبقى مصرف الاستثمار الأميركي على توقعاته للعام الحالي لنمو الطلب الأميركي على النفط في أميركا عند 1.3 مليون برميل يومياً، لكنه خفض توقعاته للنمو على أساس سنوي في عام 2020 إلى 1.1 مليون برميل يومياً من 1.2 مليون برميل يومياً.

وكان المصرف قد خفض توقعاته لنمو الطلب العالمي على الخامات للعام الجاري من 1.45 مليون برميل يومياً إلى 1.275 مليون برميل يومياً . وذلك في تقرير أصدره في 22 يوليو/ تموز الماضي. ويستهلك العالم حالياً حوالى 100 مليون برميل يومياً.

وقال إنه خفض توقعات نمو النفط الأميركي على أساس سنوي في العام المقبل بسبب بطء النشاط المتوقع بين الشركات الخاصة وتباطؤ الزخم في شركات التنقيب والإنتاج.

ومن المتوقع أن يتراجع النمو الاقتصادي لكل من الصين وأميركا بسبب الحرب التجارية التي تزداد نارها اشتعالا وتتحول تدريجياً إلى حرب كسر عظم بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جين بينغ. وهما من أكبر الاقتصادات العالمية المستهلكة للنفط، حيث يقدر حجم الاستهلاك الأميركي بحوالى 20 مليون برميل يومياً فيما يقدر حجم الاستهلاك الصيني بحوالى 12.5 مليون برميل يومياً.

وبعد انخفاضات كبيرة سجلتها في الجلسات الماضية، يبقى خام برنت قرب أدنى مستوى له في سبعة أشهر حول 60 دولاراً للبرميل بسبب هروب المستثمرين من المضاربة على صفقات العقود الآجلة.

وخسرت أسعار برنت أكثر من تسعة في المائة على مدى الأسبوع الفائت، ومن المتوقع أن تنخفض أكثر خلال الأسبوع الجاري متأثرة بتحول الحرب التجارية بين العملاقين إلى حرب عملات واتهامات أميركا للصين بالتلاعب بالعملة.

وتتحول انظار المستثمرين في المضاربة على النفط ومشتقاته حالياً إلى مسار الحرب التجارية التي باتت تتشعب وتتعقد وتحدد إلى درجة كبيرة حجم الطلب العالمي على الخامات، أكثر من العوامل الأخرى. وبالتالي يلاحظ أن أسعار النفط تتجه نحو الانخفاض وأن أي ارتفاع يتحقق إنما يكون في إطار عمليات جني الأرباح التي يلجأ إليها كبار المضاربين في السوق النفطية.


وربما تلقى أسعار النفط بعض الدعم من انخفاض مخزونات النفط الأميركية، والتي من المتوقع ان تنخفض للأسبوع الثامن على التوالي.اكما من المتوقع أن تستفيد الأسعار كذلك من التوتر العسكري في الخليج، خاصة أن أميركا تسعى لبناء تحالف عسكري دولي ضد إيران.

(العربي الجديد)