تراجع الأسهم الأوروبية وسط قلق المستثمرين من الصراع التجاري

28 اغسطس 2019
الصورة
متعامل في بورصة لندن (Getty)
+ الخط -

لا يزال الاضطراب يسيطر على أسواق المال العالمية وسط قلق المستثمرين من حدوث هزة عنيفة، ما لم تتم تسوية الصراع التجاري المشتعل بين واشنطن وبكين.

وسط هذه المخاوف، تراجعت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة، اليوم الأربعاء، وقادت أسهم التكنولوجيا الخسائر، مع تنامي المخاوف من أن تكون الاقتصادات الكبرى على شفا الركود.

وانخفض المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.47 بالمئة في الجلسة الصباحية بلندن، وسجل المؤشر الألماني داكس الذي يتأثر بالتجارة انخفاضاً بنسبة 0.54 بالمئة.

وكان أكبر الخاسرين على المؤشر داكس هم ساب للبرمجيات وإنفنيون تكنولوجيز لصناعة الرقائق وشركة واير كارد للمدفوعات، إذ نزلت أسهم تلك الشركات بنسب راوحت بين 0.9 و1.2 بالمئة.

وصعد سهم بي.بي 1.1 بالمئة ليعطي أكبر دعم للمؤشر الرئيسي، بعدما اتفقت شركة النفط العملاقة على بيع أصولها في ألاسكا مقابل 5.6 مليارات لشركة هيلكورب إنرجي ذات الملكية الخاصة.

وفي طوكيو، سجل المؤشر نيكي القياسي مكاسب طفيفة، اليوم الأربعاء، بفضل مشتريات الأسهم الدفاعية، مثل شركات الاتصالات وتلك المرتبطة بالمستهلكين، لكن المخاوف بشأن العلاقات الصينية الأميركية كبحت المكاسب.

وصعد المؤشر نيكاي القياسي 0.15 في المئة إلى 20487.22 نقطة، إذ لقي بعض الدعم من صعود العقود الآجلة للأسهم الأميركية، لكنه لا يزال قريباً من أقل مستوى في سبعة أشهر الذي لامسه في وقت سابق من الشهر والبالغ 20110.76 نقاط. وارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.11 في المئة إلى 1491.31 نقطة.

ويسود القلق الأسواق المالية جراء محادثات التجارة المستمرة منذ فترة طويلة بين الولايات المتحدة والصين وتنامي الشكوك في إبرام الجانبين اتفاقا تجاريا على الأمد القريب.

وقفز سهم شركة الاتصالات إن.تي.تي 2.6 بالمئة بينما زاد سهما شركتي الهاتف المحمول كيه.دي.دي.آي 2.5 بالمئة ودوكومو 1.9 بالمئة.

وفقد سهم شركة مستحضرات التجميل شيسيدو 2.1 بالمئة. وسجل مؤشر شركات صناعة الآلات، أحد القطاعات الأكثر تأثرا بالحرب التجارية الصينية الأميركية، أسوأ أداء بين القطاعات بنزوله 0.8 بالمئة.

المساهمون