أسوأ شهر لأداء اليوان الصيني منذ 25 عاماً

30 اغسطس 2019
الصورة
تراجع الين دفع شركة "تسلا" لرفع أسعارها (فرانس برس)
+ الخط -

تراجع اليوان الصيني، اليوم الجمعة، متجها صوب أسوأ أداء شهري له منذ إصلاح الصين نظام سعر الصرف في 1994، بسبب توترات التجارة مع الولايات المتحدة وتباطؤ في الاقتصاد المحلي، ما دفع شركة السيارات "تسلا" إلى رفع أسعار سياراتها في هذا البلد.

وفي ختام التداولات المحلية، أغلق السعر الفوري لليوان عند 7.1452 للدولار في الساعة 08:30 بتوقيت غرينتش، انخفاضا من 7.1430 في إقفال الجلسة السابقة.

وإذا ختم السعر الفوري لليوان تداولات أواخر الليل عند سعر الإغلاق المحلي، فسيكون قد فقد 3.7 في المائة أمام الدولار في أغسطس/ آب، ليتحرك باتجاه أكبر انخفاض شهري منذ وحدت الصين سعر الصرف الرسمي وسعر السوق في 1994.

وأمس الخميس، قطع اليوان موجة خسائر دامت لعشرة أيام، هي الأطول منذ ديسمبر/ كانون الأول 2015، مع صدور مؤشرات عن بكين وواشنطن بأنهما بحثتا جولة قادمة من المفاوضات المباشرة في سبتمبر/ أيلول، مما عزز الآمال في إنهاء حرب التجارة باهظة التكلفة بينهما.
وفي الساعة 08:30 بتوقيت غرينتش، كان اليوان متداولا عند 7.1463 للدولار في الأسواق الخارجية.

"تسلا" ترفع أسعار بعض سياراتها في الصين

ونتيجة لضعف العملة، قالت "تسلا" الأميركية لصناعة السيارات الكهربائية، اليوم الجمعة، إنها زادت أسعار بعض سياراتها في الصين، في قرار يتزامن مع تداول اليوان الصيني عند أضعف مستوياته في أكثر من 10 سنوات.

وقالت تسلا في موقعها الصيني، إن سعر السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات الطراز إكس سيبدأ من 809 آلاف و900 يوان (114 ألفا و186 دولارا)، بدلا من 790 ألفا و900 يوان في السابق.

وأصبح سعر سيارتها من الطراز 3 طويل المدى ثنائي المحرك الموجه للسوق العام 439 ألفا و900 يوان، ارتفاعا من 429 ألفا و900.
كانت مصادر مطلعة أبلغت رويترز، في وقت سابق هذا الأسبوع، أن تسلا سترفع الأسعار يوم الجمعة وقد تعاود ذلك في ديسمبر/كانون الأول في حالة سريان رسوم جمركية صينية على السيارات المصنعة في الولايات المتحدة.


(رويترز, العربي الجديد)

المساهمون