المعارضة السورية المسلحة:الانسحاب الروسي يصب في مصلحة الجيش الحر

المعارضة السورية المسلحة:الانسحاب الروسي يصب في مصلحة الجيش الحر

14 مارس 2016
الصورة
المعارضة:الانسحاب الروسي يخدم الجيش الحر (Getty)
+ الخط -

اعتبرت مصادر من المعارضة السورية المسلّحة، مساء اليوم الإثنين، أنّ قرار بدء سحب الجزء الرئيسي من القوة الروسية العسكرية من البلاد يصبّ في صالحها من جهة ويشكّل ضغطاً على النظام من جهة أخرى.

وقال العقيد محمد الأحمد، المتحدث الرسميّ باسم "الجبهة الشامية" في تصريح لـ"العربي الجديد"، إنّ "هذا الانسحاب يعدّ نقطة في صالح الجيش الحرّ بشكل عام وخطوة نحو انتصار إرادة الشعب السوري، فيما يشكّل خيبة أمل كبيرة للنظام الذي استقوى بالقوات الروسية وقبلها الإيرانية، كما أنّه سينعكس إيجاباً على المعارضة وسلباً على النظام الذي بدا في تصريحاته متعالياً أكثر من اللازم".

واعتبر الأحمد، أنّ "السبب وراء القرار هو الخلافات بين الروس والنظام والتي ظهرت من خلال تصريحات رئيس النظام وردّ ممثل روسيا في الأمم المتحدة إلى جانب تصريح وزير خارجية النظام، وليد المعلم، والرد الروسي عليه أيضاً، فضلاً عن الخلافات بين الروس والإيرانيين".

من جهته، بيّن الناطق الرسمي باسم الفرقة الشمالية العقيد أحمد حمادة، أنّ "الانسحاب الروسي إن كان جاداً سيعطي دفعاً وضغطاً على الأسد كونه لم ينصع للتفاهمات الروسية كما رأينا في الخطوط الحمراء التي تحدث عنها وزير خارجيته وليد المعلم".

وبحسب حمادة، فإنّ هذا القرار سيؤدي إلى تخفيف القصف على جبهات القتال التي ستتولّاها إيران ومليشياتها في ظل ترجيحنا للحسم العسكري رغم إيماننا بالحلّ السلمي".

ورأى المتحدث، أنّ "الروس حققوا أهدافهم والأيام القادمة ستكشف صحة انسحابهم علماً أنّهم يمتلكون وسائل أخرى للمشاركة في الصراع عن بعد، ولا نتوقع انسحابهم وتركهم للقواعد في طرطوس وحميميم".

اقرأ أيضاً: المعارضة السورية تعتبر قرار روسيا "خطوة إيجابية" بحال تأكدها