يا ابن البلد...سميح شقير في الذكرى الخامسة للثورة السورية

يا ابن البلد...سميح شقير في الذكرى الخامسة للثورة السورية

17 مارس 2016
الصورة
على الجميع التمسك بسورية (يوتيوب)
+ الخط -
ربما..ما من سوري تقريباً، إلا ويحفظ عن ظهر قلب صرخة سميح شقير "يا حيف"، الأغنية التي رسخت في وجدان الملايين، وشكلت كثيراً من وعيهم، لاسيما في زمن الحبو الأول للثورة، إذ احتلت جزءاً من أرواحهم، وترنموا بها ألماً، خفية عن أعين حراس الظلام..فالويل لمن قبض عليه متلبساً بلحنها أو كلماتها.


وفي الذكرى الخامسة للثورة السورية، يطل الفنان سميح شقير على السوريين بأغنية جديدة، فيها كثير من روح "يا حيف"، ليهمس في أذن ابن البلد، محذراً من ضياع الوطن، وداعياً إياه أن ينظر بعينيه، لا بعيني حاقد وحاكم، ويجعل من قلبه حكماً، إذ كم من حاكم أودى بالأوطان إلى الهاوية.

يقول مطلع الأغنية التي ألفها ولحنها شقير كعادته في جميع أغنياته، وكان لصوت شقيقته سهير موطئ فيها: "إن راح البلد، مافي بلد، يا ابن البلد، خلي عينك عالبلد" ليتابع من بعدها موضحاً بأن البلد ليس جغرافيا فحسب، وإنما شعب دفع ضريبته مقاومةً ولجوءاً وقهراً ليعيش بكرامة، "والبلد هو هو الناس..هو الكرامة اللي ما بتنداس...ماتخلي أرضك تبقى مداس..للغريب يا ابن البلد".

وإذ يتساءل المرء بعد كل ما جرى في سورية، كم جاء تحذير شقير متأخراً، ليقول لـ"العربي الجديد": "التحذير الأول أتى مبكراً مع (يا حيف)..ومستمر ليس من قبيل التفاؤل أو التشاؤم، بل من ضرورة إدراك الجميع أن عليهم التمسك بسورية، حتى آخر رمق".






اقرأ أيضاً: أحمد قعبور..أنحاز للإنسان بأغنياتي

المساهمون