المعارضة السورية تعتبر قرار روسيا "خطوة إيجابية" بحال تأكدها

المعارضة السورية تعتبر قرار روسيا "خطوة إيجابية" بحال تأكدها

14 مارس 2016
الصورة
سالم المسلط: سننتظر ونرى جدية بوتين (Getty)
+ الخط -
اعتبر المتحدث باسم الهيئة العليا للمعارضة السورية، سالم المسلط، اليوم الإثنين، أن إعلان روسيا سحب جزء من قواتها من سورية بـ "الخطوة الإيجابية" إذا تم تأكيد هذا الانسحاب.

وفي تصريح خاص لـ"العربي الجديد" أوضح المسلط، الموجود رفقة وفد المعارضة السورية في جنيف السويسرية للمشاركة في مفاوضات عملية السلام حول سورية، أن "القرار المهم لروسيا هو الإعلان عن وقوفها إلى جانب الشعب السوري بدلاً من الوقوف إلى جانب النظام المجرم"، حسب تعبيره. وأضاف: "سننتظر يوم غد ونرى جدية بوتين بهذا القرار".

كذلك، أشار مصدر مطلع رفض الإفصاح عن اسمه، إلى أن "تصريحات وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلم، التي رفضت الحديث عن مستقبل الأسد واعتبرته خطاً أحمر، أجبرت روسيا على استخدام أسلوب الضغط على النظام، نتيجة التزامها القرار 2254 والاتفاق مع الولايات المتحدة الأميركية على تحقيق انتقال سياسي، وهذا ما أكده المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا".

ودعا المعارضة السورية إلى "استغلال هذا القرار ومحاولة الاقتراب من روسيا وفتح قنوات جديدة معها لكسب المفاوضات لصالحها".


علوش: لا مؤشرات على التنفيذ

بدوره، اعتبر كبير المفاوضين في وفد المعارضة في جنيف، محمد علوش، أن "انسحاب الجيش الروسي بشكل حقيقي من سورية، سيكون تطوراً إيجابياً، لكن لا يوجد مؤشر على ذلك إلى الآن".

ونقلت وكالة "رويترز" عن علوش الذي يرأس المكتب السياسي لجماعة "جيش الإسلام"، قوله : "أرحب بانسحاب روسيا إن كان حقيقياً وليس مجرد مناورة".

وأضاف: "لا يوجد مؤشرات على التنفيذ".

كذلك، قال المتحدث باسم الهيئة العليا للتفاوض، رياض نعسان آغا، لـ"العربي الجديد": "من الطبيعي أن نرحب بهذا القرار ونأمل أن يكبر دور روسيا في دعم الحل السلمي وتحقيق الانتقال السياسي عبر المفاوضات وأن تعود روسيا إلى دورها التاريخي في مساعدة الشعوب في سعيها الى الحرية".

وأضاف: "نأمل أن تضغط روسيا على النظام السوري كي ينفذ مضمون بيان جنيف وقرارات مجلس الأمن وتنتهي المأساة السورية".

قضماني: ننتظر أفعالاً

من جهتها، رأت عضو الوفد المفاوض للمعارضة السورية، بسمة قضماني، في حديث لـ"العربي الجديد"، أن المعارضة تنتظر أفعالاً من روسيا تؤدي إلى الضغط على النظام السوري لتصبح العملية السياسية التي تجري في جنيف "واعدة".

وأضافت أن "التدخل الروسي في سورية، خلال الأشهر السابقة، كان فظيعاً، وكان مسؤولاً عن عدد كبير من الجرائم، وهناك تقارير تقول، إن نصف عدد القتلى في سورية بعد التدخل الروسي كانوا على أيدي القوات الروسية".
 
وأشارت قضماني إلى أن "المعارضة تنتظر من روسيا الضغط على النظام الذي لا يقبل، حتى الآن، الانخراط بشكل جاد في العملية السياسية، ولم يلتزم بالهدنة التي تم الاتفاق عليها".
 


اقرأ أيضاً:مفاجأة بوتين السورية: الانسحاب يبدأ الثلاثاء