المنجد يحرّم "رجل الثلج"

المنجد يحرّم "رجل الثلج"

12 يناير 2015
الصورة
مغردون: حرام في السعودية.. حلال عند داعش! (مواقع التواصل)
+ الخط -
أثار الداعية السعودي البارز، الشيخ محمد صالح المنجد، موجة جدل بإصداره فتوى دينية تحرم صنع تماثيل من الثلج، "رجل الثلج"، في ظل موجة ثلوج تجتاح المنطقة، وصلت تأثيراتها إلى شمال المملكة العربية السعودية.

وجاءت الفتوى رداً على سؤال لأحد القراء على موقع ديني على الإنترنت، عما إذا كان يجوز للآباء صنع تماثيل من الثلج لأبنائهم، بعد العاصفة الثلجية التي اجتاحت شمال البلاد.

وبعد شرح مطول، قال الشيخ إنه "لا يجوز صناعة تمثال من الثلج ولو على سبيل المرح واللعب. والله جعل للناس سعة في صناعة ما يشاؤون مما لا روح فيه كالأشجار والسفن والثمار والبنايات ونحوها".

وأطلقت الفتوى موجة ردود سريعة من مستخدمي "تويتر"، تحت الكلمات المفتاحية "فتوى بتحريم تمثال الثلج". ونشر سعوديون العديد من الصور لرجل ثلج بملامح وأزياء مختلفة.

وتساءل أحد مستخدمي الموقع قائلاً: "أنا لا أعلم لماذا يتحمسون دائماً لتحريم مظاهر الفرح؟".
ونشرت مستخدمة للموقع صورة لرجل من الثلج يلبس ثياباً عربية تقليدية وبجواره فتاة من الثلج ترتدي "البكيني". وكتبت أن سبب الحظر هو الخوف من الإغواء.

وأدرج أحد الناشطين السعوديين صورة لرجل الثلج يحمل علم تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، متسائلاً: "متى يتعلم دواعش الداخل من دواعش الخارج؟ رجل الثلج في الرقة.. حتى داعش تطورت وحنّا بعدنا".

وكان من الآراء المؤيدة للفتوى أن "العقلية الانهزامية الليبرالية تقلد الغرب في ثقافته لا اختراعاته".

وكتب آخر "اجتمع فينا أمران.. شعب يبحث عن الفتوى لكل شيء في حياته، ورجل دين يريد أن يتدخل في كل شيء بحياة غيره عن طريق الإفتاء."

وجاء في تغريدة "يفتون بتحريم حتى ما لا يخطر ببال عاقل.. ثم يقولون الأصل في الأشياء الإباحة! يقرون بالقاعدة ويكفرون بها!"

وكانت الثلوج قد غطت مناطق من تبوك قرب حدود السعودية مع الأردن، مع اجتياج موجة باردة منطقة الشرق الأوسط.

دلالات