"فسيخ" و"رنجة" على موائد المصريين في العيد رغم ارتفاع أسعارهما

05 يونيو 2019
الصورة
مظاهر عيد الفطر في القاهرة (العربي الجديد)

تعد الأسماك المملحة إحدى الأكلات الشعبية التي تميز الموائد المصرية في أول أيام عيد الفطر، ويقبل المصريون على تناول أسماك "الرنجة" و"الفسيخ" كعادة تم توارثها، ويرافقها البصل والخضروات، فضلا عن "الطحينة" التي تضاف لتقليل ملوحة الأسماك.

وترتبط أكلة "الفسيخ" في مصر بمناسبتين شهيرتين؛ الأولى هي شم النسيم، والثانية عيد الفطر، ويكتمل طقس تناول الوجبتين بالتجمع العائلي، أو مع الأصدقاء، وعادة ما يكون ذلك في الأراضي الزراعية أو الحدائق والساحات العامة أو على شاطئ النيل بعيدا عن المنازل.
ويعتقد كثير من المصريين أن تناول الفسيخ بأشكاله وأنواعه المختلفة بعد الخروج من الصوم ضرورة، لأن المعدة بحاجة إلى هذا النوع من الأكلات بعد تناول الأكلات الدسمة والحلويات خلال شهر رمضان، والذي يفقد خلاله الجسم كميات من الماء لا يمكن تعويضها بين الإفطار والسحور، في حين أن تناول الفسيخ والرنجة في العيد وسيلة لشرب أكبر كمية من الماء.

وشهدت أسعار الأسماك في مصر ارتفاعا كبيرا خلال الأيام الماضية بالتزامن مع حلول عيد الفطر، رغم أن مصر تمتلك شواطئ طويلة على البحرين الأحمر والمتوسط، والعديد من البحيرات، فضلا عن نهر النيل.


وقال تاجر الأسماك، محمد عبد القادر، إن "أسعار الملوحة والرنجة ارتفعت هذا العام بشكل كبير، إذ تراوحت أسعار الملوحة بين 100 و120 جنيهاً للكيلو (6 إلى 7 دولارات تقريبا)، والرنجة 55 جنيها (3.5 دولارات)، وسعر كيلو البطارخ 160 جنيها (10 دولارات)، وبسبب ارتفاع الأسعار يقوم الأهالي بشراء كميات محدودة".
وشرح التاجر محمد تهامي أن "الإقبال على شراء الرنجة قبيل عيد الفطر يزداد بشكل كبير، فالعديد من العائلات تفضل تناولها في صباح أول أيام العيد باعتبارها الأكلة الشعبية، إذ يكون الجسم في حاجة إلى الأملاح والماء بعد فترة الصيام".

وأكد الموظف بالقطاع الحكومي محمود عثمان أنه "رغم ارتفاع أسعار الأسماك حرصت على شراء الرنجة كونها وجبة رئيسية في أول أيام العيد"، وقال الشاب محمد عبد الرحيم إنه يقوم مع أصدقائه بالتجهيز لوجبة الرنجة والملوحة والفسيخ ليلة العيد بجمع الأموال، وشراء الأسماك، ثم يتم تجهيزها بأحد المنازل لتناولها على نهر النيل صباحا.

ويعتبر ياسين ربيع أن تناول الأسماك المملحة في أول أيام العيد عادة سنوية، مشيراً إلى أنه من جراء التفاوت الكبير في أسعار الأسماك لم تعد تلك الوجبة في متناول الجميع، في حين تؤكد سارة محمود أن "ارتفاع أسعار الأسماك في الأسواق بالتزامن مع حلول عيد الفطر، يضطرنا إلى شراء الرنجة لأنها تناسب ميزانية الأسرة".
ويتسبب الإقبال الكبير في ضبط أطنان من الأسماك المملحة الفاسدة سنويا، وأكد مسؤولون عن مراقبة الغش التجاري أن كميات الأسماك الفاسدة التي يتم ضبطها تمثل نحو 10 في المائة من المطروح في السوق، وأن لها مخاطر صحية كبيرة، وتؤدي إلى التسمم الغذائي الشديد.

دلالات