آباء يؤثرون البرد حرصاً على دفء أبنائهم في إدلب

عامر السيد علي
20 نوفمبر 2020
+ الخط -

خلف وزكية السمارة زوجان من قرية التح في ريف إدلب الجنوبي شمال غربي سورية، نزحا ليقيما في "مخيم التح"، شمال غرب مدينة إدلب. يتناوب خلف (45 سنة) مع أحد أبنائه على ارتداء "شحاطة"، تظهر أصابع أقدامهم في هذا الشتاء البارد، بعد أن عجز عن شراء أخرى لابنه، أو أي حذاء يحمي قدميه من البرد ووعورة الطريق غير المعبدة في تلة بنى عليها خيمته المتواضعة مهترئة الجوانب، التي لا تقي برد الشتاء ولا حرارة الصيف.

هُجّر خلف وعائلته، المؤلفة من زوجته وسبعة أولاد، من قرية التح بريف إدلب الجنوبي، كحال مئات آلاف المهجرين، نتيجة الحملة العسكرية للنظام السوري وحلفائه على المنطقة وسيطرتهم على مناطق واسعة، في يناير/كانون الثاني من هذا العام. 

وأنقذ خلف أرواح عائلته بنقلهم إلى المخيم على دفعتين على دراجة نارية، ولم يستطع نقل أي شيء نهائياً من منزله ولا حتى أي قطعة من الألبسة الشتوية، واقتصر لباس عائلته في المخيم على بعض الألبسة الأوروبية المستعملة "البالة"، التي وزعتها إحدى المنظمات الإنسانية.

يستذكر خلف في حديث لـ"العربي الجديد" معاناته، قائلاً "صمدتُ في قريتي رغم القصف على مدار عشر سنوات، إلى أن دخلتها قوات النظام، وخرجت منها مرغماً، ونحن الآن بحاجة لكل شيء، غذاء وتدفئة وخاصة الألبسة الشتوية التي بدونها سيتعرض أولادي للبرد والمرض، يؤسفني أننا أتينا من الموت السريع إلى الموت البطيء".

من جهتها، زكية، زوجة خلف، تقول لـ"العربي الجديد": "هذا الشتاء ليس أفضل حالاً من الشتاء الماضي؛ فلم نشعر بالدفء أبداً، ولم نستطع شراء الألبسة الشتوية لعدم توفر المال ولا نملك أي مصدر دفء؛ لذلك منذ تهجيرنا إلى الآن وأنا أطبخ داخل الخيمة لتحصيل القليل من الدفء".

خلف واحد من نحو مليون شخص يعيشون في المخيمات العشوائية، حيث يبلغ إجمالي عدد النازحين الذين يعيشون في المخيمات 960 ألف شخص، بحسب فريق "منسقو استجابة سورية"، ويعانون من انخفاض مستوى الاستجابة الإنسانية لاحتياجاتهم.

ويشعر خلف بالخجل أمام طلبات أولاده لعدم استطاعته تلبيتها، حاله كحال مئات آلاف السوريين الذين يعيشون دون خط الفقر، والذين هُجروا من مدنهم وقراهم تاركين خلفهم أراضيهم ومحلاتهم التجارية وأرزاقهم.

ويحكي عمران (36 عاماً)، وهو مهجر من ريف حمص الشمالي، لـ"العربي الجديد"، عن تجربة يعيشها الكثير من النازحين والمهجرين في مخيمات إدلب "دائماً ما أكون أمام تفضيل بين نفسي وأولادي، منذ أن وصلت مهجراً إلى منطقة دير حسان شمالي إدلب وإلى اليوم، عندما أفكر بشراء حذاء مع حلول الشتاء أجد أن أولادي أحق، وكذلك معطفي الشتوي البالي، دائماً ما أردد في نفسي أنه يحتمل للعام القادم، رغم تغير لونه واهتراء أكمامه، وهذا العام أعيش ذات التجربة".

ويضيف عمران "توفير ملابس الأطفال أولوية بالنسبة لي ولزوجتي، فابنتي البكر بعمر عشرة أعوام ولدي ثلاثة أولاد غيرها، أصغر سناً، عندما أنظر إليهم أنسى الحال التي أعيشها، وكل ما أفكر فيه هو لحظة فرحهم عند شراء ملابس شتوية لهم، أحاول بين حين وآخر توفير هذه الملابس لكل منهم، وذلك يخفف علي من أعباء شرائها دفعة واحدة".

ومع كل عام تتجدد مشاكل النازحين في توفير ملابس الشتاء لهم ولأبنائهم على حد سواء، فهم محاصرون بين توفير الغذاء ووسائل التعليم والكثير من ضغوطات الحياة الأخرى، وكأن حياتهم توقفت على أبسط مقوماتها لا أكثر.

ذات صلة

الصورة
أول محطة للصرف الصحي في إدلب (العربي الجديد)

مجتمع

أقدمت منظمة "سيريا ريليف"، على تنفيذ مشروع نوعي في إدلب، وقامت بإنشاء أول محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي في المنطقة التي تعاني ضعفاً كبيراً في أداء شبكات الصرف الصحي، وخروج الكثير منها عن الخدمة بسبب كثرة الأعطال والاهتراء وصعوبة الصيانة.
الصورة
وقفة في ادلب للتضامن مع أطفال سورية بمناسبة يوم الطفل العالمي (العربي الجديد)

مجتمع

نفّذ عشرات الأطفال في محافظة إدلب، شمال غربي سورية، الجمعة، وقفة للتضامن مع الأطفال السوريين الذين ارتكبت بحقهم انتهاكات من قبل النظام السوري وحلفائه، وذلك بمناسبة يوم "الطفل العالمي".
الصورة
سياسة/وليد المعلم/(لؤي بشارة/فرانس برس)

سياسة

تزامنت وفاة وليد المعلّم وزير الخارجية في حكومة النظام السوري، مع مرور نصف قرن على ولادة نظام الأسدين المتهالك تحت وطأة عقوبات وحصار إقليمي ودولي منذ عام 2011، الذي شهد انطلاق الثورة السورية التي واجهها هذا النظام عسكريا من خلال جيشه وأجهزته الأمنية،
الصورة

سياسة

عدما ولد ضعيفاً، بات اتفاق إدلب الذي تمّ التوصل إليه بين موسكو وأنقرة قبل 8 أشهر، عرضة للانهيار. وفيما تسود تكهنات حول بحث الطرفين تفاهمات جديدة، يكثف النظام القصف، وسط برودة تركية وغطاء روسي.

المساهمون