هل النظام وروسيا قادران على التخلص من آثار الكيميائي؟

هل النظام وروسيا قادران على التخلص من آثار الكيميائي؟

ريان محمد
18 ابريل 2018
+ الخط -
يدور، حالياً، جدل كبير حول فرصة لجنة تقصي الحقائق الدولية، التي تضم خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، في التحقق من صحة استخدام السلاح الكيميائي، بـ7 من الشهر الحالي، في مدينة دوما، والتي تركت تفاعلات سياسية وعسكرية على المستوى الدولي، أبرزها توجيه ضربة عسكرية من قبل الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا وبريطانيا على مواقع عدّة للنظام، في ظل اتهامات للنظام وروسيا بالعمل خلال الأيام الماضية على إخفاء الأدلة من مسرح الجريمة، في حين يرد المدافعون عنهما بأن إخفاء الأدلة أمر شبه مستحيل ومعقد جداً.

ويحاول النظام والروس إظهار أمر إخفاء الأدلة بأنه أمر مستحيل، قائلين إن الأمر في حاجة إلى تنظيف الجدران أو تجريف الأبنية.

ويراهن المدافعون على شهادات أهل المنطقة، متغاضين عن أن أهل المنطقة هم تحت سيطرة النظام، ولا ضمانات لهم في حال رغبوا في التحدث بحرية.

ويرى ناشطون من ريف دمشق، أنّ "القلة المتبقية من المصابين في دوما، لن تجرؤ على مقابلة اللجنة حتى، إذ إن لا أحد يعلم مدى الرعب الذي يسببه النظام للأهالي، بخاصة في ظل عدم وجود قانون أو رادع حتى أخلاقي، وقد شهد السوريون الكثير من الأمثلة خلال السنوات الأخيرة من موت وإخفاء قسري وحصار وجوع"، مرجحين، من جهة أخرى، أن "يكون قد تمّ نقل جثث قتلى الهجوم الكيميائي من أماكن دفنهم".

في السياق ذاته، يؤكّد مسؤول العلاقات الخارجية في مركز توثيق الانتهاكات الكيميائية في سورية، نضال شيخاني، في حديث مع "العربي الجديد"، أنه "من الممكن إخفاء أدلة استخدام الغازات السامة"، مرحجاً أن يكون النظام السوري "تعمد تأجيل دخول اللجنة المكلفة بجمع الأدلة من لبنان إلى سورية ليومين، ومن ثم إبقاءها في دمشق نحو 3 أيام من دون أن تدخل إلى دوما، ورغم أنها تحت سيطرة النظام".

ويرجح شيخاني "أن تكون مواقع الهجوم الكيميائي قد تم مسحها من قبل فرق مختصة تتبع للهندسة الكيميائية"، لافتاً إلى أن "النظام والروس لديهم أكثر من آلية للعمل على إخفاء الغازات السامة إن كان كلور أو سارين أو ما يشابههما".

ويشير إلى أن "تلك الغازات تم استخدامها في ثلاث نقاط محددة، إحداها على الطريق العام وهنا يرجح استخدام الكلور، النقطة الثانية داخل مبنى والنقطة الثالثة هي مستشفى، وفي النقطة الثانية أو الثالثة يرجح استخدام غاز أعصاب قد يكون السارين".

ويشرح أنّ "من الآليات التي قد تستخدم لإخفاء أثار الغازات السامة، مسح المناطق بمواد كيميائية أخرى، أو تدمير الأبنية المستهدفة وهنا يتم تدمير مسرح الجريمة وتفقد اللجنة القدرة على أخذ عينات، أما الشارع العام فقد يتم تجريفه إذا افترضنا استخدم به غاز السارين وإن كان المستخدم غاز الكلور فأثره يتلاشى بعد 48 ساعة تقريباً، وحتى غاز السارين يمكن أن يتلاشى بعد 10-15 يوماً، ولقد كان لدى النظام والروس الوقت الكافي لعمل ذلك".

ويلفت في هذا السياق، إلى "احتمال أن يكون النظام استخدم تركيبات كيميائية خاصة مع غاز السارين بهدف التضليل، لكن من المؤكد أنه استخدم غاز أعصاب استناداً إلى الأعراض التي أصابت الضحايا".

وحتى الساعة، لم تتمكن اللجنة الدولية من دخول مدينة دوما، إذ أرجئ دخولها، اليوم أيضاً، على خلفية إطلاق نار وقع، أمس، خلال تفقد الفريق الأولي الوضع الأمني، على رغم أن النظام والشرطة الروسية هما المسيطران بشكل تام على المدينة.

ونقلت وكالة "رويترز"، أنّه تم تأجيل إرسال مفتشي الأسلحة الكيميائية إلى دوما السورية بعد إطلاق نيران في موقع هجوم السابع من إبريل/ نيسان.

ونقلت الوكالة عن مصدر في الأمم المتحدة قوله، في وقت سابق، اليوم، إنه من غير المرجح أن يدخل مفتشو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية دوما، اليوم، موضحاً أنّ "فريقاً أولياً دخل دوما، أمس، ولكن لم يدخلها خبراء المنظمة".

وذكرت منظمة الصحة العالمية، الأسبوع الماضي، أنّ نحو 500 شخص تلقوا علاجاً "لعلامات وأعراض"، تتفق مع التعرض لكيميائي سام بعد ما يشتبه بأنه هجوم بغاز سام على جيب للمعارضة السورية قبيل سقوطه.

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة، في بيان صدر في جنيف، إنه "على وجه الخصوص، ظهرت على المصابين بالأعراض علامات تهيج حاد في الأغشية المخاطية وفشل في الجهاز التنفسي واضطراب بالنظام العصبي المركزي".

ونبهت المنظمة إلى أنها لا تقوم بدور رسمي في تحقيقات الفحص الجنائي بشأن استخدام أسلحة كيميائية. ويسعى مفتشون دوليون مختصون بالأسلحة الكيميائية إلى الحصول على ضمانات من دمشق، بتوفير ممر آمن من وإلى دوما، لتحديد ما إذا كانت ذخيرة محظورة دولياً قد استخدمت هناك، رغم أنهم لن يوجهوا اللوم لأحد.

وقالت المنظمة أيضاً، إن تقارير أفادت بوفاة أكثر من 70 شخصاً كانوا محتمين في أقبية من القصف في الغوطة الشرقية، المعقل السابق للمعارضة والتي تقع فيها دوما.

ونقلت المنظمة عن تقارير لعاملين محليين في مجال الصحة القول، إنّ 43 من حالات الوفاة "مرتبطة بأعراض تتفق مع التعرض لكيميائيات شديدة السمية".

من جانبها، صرحت قيادات في "جيش الإسلام"، الذي كان مسيطراً على دوما، وتم تهجير كوادره مع عشرات آلاف المدنيين إلى الشمال، للكثير من الوسائل الإعلامية، بأنها تمتلك عدداً من الأدلة على استخدام الغازات السامة في دوما.

ذات صلة

الصورة
تمكين النساء في إدلب (العربي الجديد)

مجتمع

بهدف تفعيل دور المرأة في المجتمع، افتتح "مركز دعم وتمكين المرأة" الذي يتخذ من مدينة إدلب، شمال غربي سورية، مقراً له، معرضاً للأعمال اليدوية، أمس الإثنين، ويستمر على مدار أسبوع. 
الصورة

سياسة

مع حلول الذكرى الثامنة لأكبر هجوم كيميائي شنّه النظام السوري على شعبه خلال السنوات العشر الماضية، حيث قصف غوطتي دمشق بغاز السارين السام، ما أدى إلى مقتل نحو 1400 شخص خنقاً، تتصاعد المطالب لمعاقبة المتورطين في جرائم النظام وتعويض أسر الضحايا.
الصورة
قصف إسرائيلي/ سورية

سياسة

بعد تقارير عن تحليق مكثف لطائرات الاحتلال فوق صيدا وبيروت وكسروان ساحلاً وجبلاً، ومرور صواريخ إسرائيلية فوق الأجواء اللبنانية، تعرضت مواقع للنظام السوري في محيط دمشق، ليلة الخميس/ الجمعة، لضربات.
الصورة
النازح السوري محمد بن هويان الناعس (العربي الجديد)

مجتمع

ليس سهلاً النزوح الذي أجبر محمد بن هويان الناعس على مغادرة بلدته في ريف معرة النعمان إلى الجنوب من محافظة إدلب شمال غربي سورية، فكان التهجير بالتالي وترك البيت أشدّ صعوبة من فقدان البصر عليه.

المساهمون