مصر توقع اتفاقاً مبدئياً مع قبرص لإنشاء خط لنقل الغاز

22 فبراير 2018
الصورة
يهدف الاتفاق لإعادة نقل الغاز إلى أوروبا (فرانس برس)

قال وزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا، الخميس، إن بلاده وقعت اتفاقاً مبدئيا ًمع حكومة قبرص لإنشاء خط أنابيب غاز بين البلدين.

وأضاف الملا في بيان صادر اليوم، أن "هناك مناقشات بدأت مؤخراً بين الحكومتين في هذا الصدد"، دون إضافة تفاصيل بشأن موعد التوقيع والبدء بإجراء الدراسات، بحسب ما أوردت "الأناضول".

وأكد الوزير المصري أنه سيجري توقيع مذكرة تفاهم مطورة في مجال الطاقة مع الاتحاد الأوروبي قبل منتصف 2018، إذ يتوقع أن يكون الاتحاد المستفيد الرئيسي من الطاقة التي سيتم نقلها من مصر.

ويهدف الاتفاق المبدئي بين مصر وقبرص إلى إقامة خط أنابيب بحري مباشر لنقل الغاز من حقل "أفروديت" القبرصي في البحر المتوسط إلى الأراضي المصرية، وإعادة بيعه للأسواق العالمية، بحسب وزير البترول المصري، أواخر 2017.

ونهاية أغسطس/آب 2016، أعلنت مصر أنها وقعت اتفاقية مبادئ مع حكومة قبرص، بشأن نقل الغاز الطبيعي من نيقوسيا إلى القاهرة.

وكان رئيس قبرص، نيكوس أناستسياديس، قد قال أمس إن تركيا منعت أنشطتهم في التنقيب عن الغاز الطبيعي قبالة سواحل الجزيرة.

وأضاف أناستسياديس في بيان صادر عنه، أنه في حال توقفت تركيا عن منع أعمال التنقيب فإنه سيستأنف المفاوضات القبرصية، مشيراً إلى أن الموارد الطبيعية في محيط الجزيرة هي ملك لجميع القبارصة.

وفي وقت سابق من أمس، قال رئيس جمهورية شمال قبرص مصطفى أقينجي، إن قبرص (الجنوبية) "تعتقد أن حقول الغاز الطبيعي شرق البحر المتوسط تخصها وحدها، وتتخذ خطوات أحادية الجانب".

وأوضح في تصريح صحافي أن قبرص (الشمالية) وجهت دعوات عديدة لنظيرتها (الجنوبية) لإخراج مسألة الغاز الطبيعي من نطاق التوتر وتحويله إلى مجال تعاون، مشيرا إلى عدم تلقيها أي رد إيجابي بهذا الصدد.

وتشهد جزيرة قبرص، انقساماً بين شطرين، تركي في الشمال، ويوناني في الجنوب، منذ 1974.


(الأناضول، العربي الجديد)