فلسطيني يصنع تلسكوباً محلياً لرصد الظواهر الفلكية

غزة
يوسف أبو وطفة
27 يوليو 2020
+ الخط -

دفع شغف الشاب الفلسطيني هيثم الحفني (31 عاماً) ورغبته في متابعة الظواهر الفلكية المختلفة إلى صناعة تلسكوب محلي، بعد سلسلة من التجارب والمحاولات التي امتدّت على مدار سنوات، لتتكلل بالنجاح أخيراً.

وبدأت رحلة الحفني قبل 20 عاماً، حينما كان في المرحلة الابتدائية، إذْ كان يهتم بالجوانب العلمية الموجودة في المنهاج الدراسي، ويحاول أن يخترع ويبتكر الأشياء بنفسه، عبر تجارب يقوم بها بنفسه. وتمكن الشاب من صناعة أول ميكروسكوب في السنة السادسة من دراسته في المرحلة الابتدائية، بعد تجربة قام بها المدرس في مادة العلوم العامة عن استخدام الميكروسكوب. وبعد عمل التجربة، أخذ الطلاب واحداً تلو الآخر برؤيتها، فانتهت الحصة من دون أن يتمكن من أخذ دوره، ليقرر صناعة ميكروسكوب بنفسه بإمكانات بسيطة.

وتطورت رحلة الحفني خلال المرحلة الإعدادية، إذ تمكن من صناعة أول جهاز "بروجكتور" (جهاز عرض الصور الفوتوغرافية الملونة على الحائط)، إلى جانب صناعة أول تليسكوب بسيط. وبعدها أخذ يتطور، فكانت المرة الأولى التي شاهد فيها أقماراً صناعية لحظة الغروب، وبعضاً من كواكب المجموعة الشمسية.

ويقول الحفني لـ"العربي الجديد" إنه على مدار سنوات طور جميع الابتكارات والأجهزة التي صنعها فردياً، معتمداً على ذاته وعلى التجارب التي يقوم بها للوصول إلى أفضل نتيجة تمكنه من صناعة جهاز يرصد الظواهر الفلكية. ومطلع العام الحالي، أنهى الشاب صناعة النسخة الأخيرة من تلسكوبه، بعد أن وضع كافة الإمكانات المتاحة والمتوفرة بين يديه فيه، ليرصد الظواهر الفلكية ويشاهد الشمس والقمر وبعضاً من الكواكب.

وأسهم هذا التلسكوب في زيادة رغبة المتابعين للحفني في تنظيم رحلات أو مخيمات لرصد الظواهر الفلكية من خلال الجهاز، كون القطاع يفتقر إلى مثلها نتيجة لمنع الاحتلال الإسرائيلي إدخالها بفعل الحصار.

واعتمد الشاب الفلسطيني على معدات وأدوات بسيطة بديلة متوفرة في القطاع، في ظل عدم توفر كثير من القطع والمواد اللازمة في غزة. وكانت أبرز الصعوبات التي اعترضت الشاب الفلسطيني خلال عمله على صناعة التلسكوب هي عدم توفُّر العدسات اللازمة، وصعوبة إدخالها إلى القطاع، واضطراره إلى تصنيع بعض منها محلياً من أجل إنجاز مشروعه. وتحمل الحفني التكلفة المالية لصناعة التلسكوب التي تجاوزت مبلغ 1000 دولار أميركي من أجل الخروج بشكله النهائي، إذْ يعتبر أن ما قام به هو إنجازٌ توّج التجارب والمحاولات التي قام بها على مدار 20 عاماً.

ومن بين ما رصده الشاب من خلال جهازه بعد أن طوره أخيراً القمر والشمس لحظات الشروق والغروب، إلى جانب رصد عبور محطة الفضاء الدولية، عدا عن مشاهدة بعض الكواكب، مثل المريخ والمشتري والزهرة وعطارد. ولا ينكر الحفني وجود زيادة في الاهتمام لدى الأجيال الناشئة والشابة في ما يتعلق بالجانب الفلكي، إذْ شهدت الآونة الأخيرة تنظيم العديد من المخيمات والأحداث التي جرى خلالها رصد جوانبٍ من الأحداث الفلكية التي تشهدها المجموعة الشمسية. ويطمح الشاب الفلسطيني إلى أن تمتلك فلسطين وقطاع غزة مرصداً فلكياً خاصاً بها يمكنها من رصد الأحداث الفلكية كافة، وأن تكون هناك بصمة عربية وإسلامية في مجال الفلك.

دلالات

ذات صلة

الصورة
وجبة الربيع

منوعات وميديا

تلملم الفلسطينية أمونة أبو رجيلة "أم نسيم" قطع الحطب من داخل أرضها في منطقة خزاعة شرقي مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة، لإعداد وجبة "الهليون" الشعبية، التي يصادف ظهورها في أراضيهم بداية فصل الربيع من كل عام.
الصورة
أسواق غزة في رمضان (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

يتجهّز فلسطينيو قطاع غزة لاستقبال شهر رمضان بتزيين واجهات المنازل والمحال التجارية والممرّات الفرعية بالأضواء الملوّنة وأحبال الزينة، إلى جانب عرض التجّار والباعة مختلف المنتجات الغذائية والتموينية، ومكملات الطعام، والحلويات التي يتميّز بها رمضان.
الصورة
بنك البذور- غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

يحرص المزارع الفلسطيني، سلامة مهنا، من منطقة القرارة، إلى الشرق من مدينة خان يونس، جنوبي قطاع غزة، على تجميع أصناف البذور الزراعية، داخل "بنك البذور البلدية" في مساحة خصّصها وسط أرضه، بهدف الحفاظ على جودتها، وعلى توافرها في مختلف المواسم الزراعية.
الصورة
يوميات مزارعة فلسطينية (العربي الجديد)

مجتمع

الحاجة انتصار النجار، مزارعة فلسطينية تبلغ من العمر 51 عاماً، تقطن في بلدة جباليا البلد، وهي بلدة حدودية نائية تعاني من نقص الموارد البيئية بفعل الحصار الإسرائيلي، وهي تعاني يومياً من ممارسات الاحتلال الجائرة بحق أراضيها.

المساهمون