فساد السيسي يشعل احتجاجات المصريين

22 سبتمبر 2019
الصورة
جانب من التحركات في شوارع مصر (فرانس برس)
عاد المصريون مرة أخرى للشارع وكان للعوامل الاقتصادية دور رئيس في الاحتجاجات التي بدأت منذ مساء الجمعة 20 سبتمبر/أيلول بعدما كشف المقاول والفنان المصري محمد علي عن حجم الفساد الضخم للرئيس عبدالفتاح السيسي في الوقت الذي يعاني فيه الشعب من الفقر والبطالة والتقشف الذي طال كل القطاعات تقريبا.

وكشفت أرقام وإحصاءات رسمية ودولية أن السيسي أغرق البلاد في قروض داخلية وخارجية هي الأضخم في تاريخ الدولة، حيث تتجاوز ضعف ما استدانه خمسة رؤساء سابقين تعاقبوا على حكم مصر منذ أكثر من 60 عاماً.

وأظهرت بيانات صادرة عن البنك المركزي، في وقت سابق من سبتمبر/أيلول الجاري، أن الدين المحلي (الداخلي) قفز على أساس سنوي، في مارس/آذار 2019، بنسبة 18.8 في المائة، وذلك بعد أيام قليلة من إعلانه عن ارتفاع الدين الخارجي بنحو 20 في المائة في الفترة ذاتها، في تصاعد غير مسبوق للديون من دون توقف منذ وصول السيسي للحكم.

وتأتي الزيادة غير المسبوقة في الديون رغم تنفيذ نظام السيسي برنامجاً اقتصادياً بالاتفاق مع صندوق النقد الدولي منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2016، تضمّن إجراءات مؤلمة للفقراء، منها رفع أسعار الوقود والكهرباء والغاز والكثير من السلع والخدمات، ضمن خطط لإلغاء الدعم.

كذلك حرّرت الحكومة سعر صرف الجنيه أمام العملات الأجنبية، ما أدى إلى تهاوي العملة المحلية لتصل حالياً إلى 16.5 جنيهاً للدولار الواحد مقابل 8.8 جنيهات قبل هذه الخطوة، ما أدى إلى موجات غلاء غير مسبوقة منذ عشرات السنوات، فاقمت الأعباء المعيشية لأغلب المصريين.