السودان: قوى "إعلان الحرية والتغيير" تختتم أسبوع "العدالة أولاً" اليوم

الخرطوم
العربي الجديد
18 يوليو 2019

تختتم قوى "إعلان الحرية والتغيير" المعارضة في السودان، اليوم الخميس، فعاليات "أسبوع العدالة أولًا" الاحتجاجية، وذلك بعد توقيعها مع المجلس العسكري الانتقالي، أمس الأربعاء، على وثيقة الاتفاق السياسي، والتي أعادت التفاؤل إلى الشارع السوداني بحلول للأزمة التي تضرب البلاد منذ أشهر.

ودعت القوى، في بيان نشرته "لجنة العمل الميداني" عبر "فيسبوك"، أمس الأربعاء، إلى اختتام الأسبوع بمسيرات تجتمع في الساحة الخضراء، في العاصمة الخرطوم؛ لتأبين ضحايا الحراك الشعبي منذ نهاية العام الماضي.

وأطلقت "الحرية والتغيير" مسيرات يومية في مختلف مدن البلاد، منذ السبت الماضي، للمطالبة بتحقيق العدالة لضحايا أحداث العنف، لا سيما فض اعتصام الخرطوم، مطلع يونيو/حزيران الماضي.



وكان "العربي الجديد" قد حصل على نص وثيقة الاتفاق السياسي بين قوى "الحرية والتغيير"، والمجلس العسكري، والتي تم التوقيع عليها أمس الأربعاء، بالأحرف الأولى، بشأن ترتيبات وهياكل الحكم خلال الفترة الانتقالية.

وكشفت الوثيقة في أهم بنودها، أن أحد أعضاء المجلس العسكري سيترأس مجلس السيادة لواحد وعشرين شهراً، في حين يترأس أحد الأعضاء المدنيين (من قوى الإعلان والحرية) الثمانية عشر شهراً المتبقية.

ووقّع وثيقة الاتفاق من جانب المجلس العسكري نائب رئيس المجلس، الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي)، ومن جانب قوى "إعلان الحرية والتغيير" عضو الوفد أحمد الربيع، بحضور المبعوث الأفريقي محمد الحسن ولد لبات، والوسيط الإثيوبي محمود درير.

ويعتبر هذا الاتفاق الأول من نوعه الذي يتم التوقيع عليه، منذ ثلاثة أشهر من عمر المفاوضات التي تلت سقوط نظام عمر البشير في 11 إبريل /نيسان الماضي.

وجاء الاتفاق من حيث الشكل في خمس صفحات، تحت عنوان "الاتفاق السياسي لإنشاء هياكل ومؤسسات الحكم في الفترة الانتقالية، بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير".

ونصّ الاتفاق على تشكيل مجلس وزراء، تُعيّن رئيسه "قوى الحرية والتغيير"، كما ترشح هذه القوى وزراءه عدا وزيري الدفاع والداخلية اللذين يختارهما المجلس العسكري، على أن يتم اعتماد تعيين الوزراء بواسطة المجلس السيادي، وألا يتعدى عدد الوزراء 20 وزيراً.

ذات صلة

الصورة
محمد حمدان دقلو "حميدتي" (أشرف شازلي/ فرانس برس)

أخبار

حذّر نائب رئيس مجلس السيادة السوداني محمد حمدان دقلو "حميدتي"، اليوم الجمعة، من "مخطط مدروس" للاقتتال وأجندة داخلية لعرقلة السلام في بلاده.
الصورة
ثروة حيوانية السودان (أشرف شاذلي/فرانس برس)

اقتصاد

رغم امتلاك السودان ثروة حيوانية هائلة بالإضافة إلى تعليق السعودية استيراد الأضاحي، إلا أن أسعار المواشي ارتفعت بنسب كبيرة. ويأتي عيد الأضحى هذا العام وسط معاناة كبيرة للسودانيين من تدهور الأوضاع المعيشية.
الصورة
سياسة/سد النهضة/(إدواردو سوتيراس/فرانس برس)

أخبار

جدّد السودان، تحفظه، اليوم الإثنين، على الإجراء الأحادي من جانب إثيوبيا، بالبدء في ملء سد النهضة قبل التوصل إلى اتفاق مع كل من السودان ومصر، داعياً إلى تأجيل التفاوض لأسبوع واحد لإجراء المزيد من المشاورات.
الصورة

اقتصاد

على امتداد نحو قرنين من الزمان، قاوم سوق أم درمان، غربي الخرطوم الحداثة، وظل محافظاً على التراث السوداني، حتى بات معلماً بارزاً لاحتوائه على الصناعات الحرفية والتقليدية واليدوية.