اتحاد الغرف العربية: قرار ترامب يقوّض العلاقات الاقتصادية مع أميركا

07 ديسمبر 2017
الصورة
دعوات لمقاطعة البضائع الأميركية (Getty)
حذّر الأمين العام لاتحاد الغرف العربية، خالد حنفي، من تداعيات قرار إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، على العلاقات الاقتصادية والتجارية، بين القطاع الخاص العربي والأميركي.

ومساء الأربعاء، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

وقال الأمين العام لاتحاد الغرف العربية التابع لجامعة الدول العربية، خالد حنفي، في بيان، اليوم الخميس، نشرته "الأناضول"، "إن القرار يؤثر على المصالح الاقتصادية الأميركية في المنطقة العربية"، بدون ذكر مزيدٍ من التفاصيل.

وأكد حنفي أن "القدس كانت وستظل عربية وعاصمة لدولة فلسطين، ومكانتها محفورة في قلب وعقل كل عربي".

بعد قرار الإدارة الأميركية بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، سُجلت دعوات غير رسمية من الدول العربية والإسلامية، بشأن مقاطعة البضائع الأميركية، على اعتبار أنها السلاح الأفضل مؤقتا.

ووفقًا لبيانات التقرير العربي الموحد الصادر عن صندوق النقد العربي مؤخرًا، بلغت الواردات العربية من الولايات المتحدة 71.4 مليار دولار، بما يعادل 8.6% من إجمالي الواردات البالغة 830.9 مليار دولار في 2015.

وسجلت الصادرات العربية إلى الولايات المتحدة 42.2 مليار دولار، بما يعادل 5.1% من إجمالي الصادرات البالغة 832.5 مليار دولار في عام 2015، وفقًا لصندوق النقد العربي.

وتعتبر الدول العربية ضمن أكبر 10 دول مستوردة للسلاح من أميركا، حيث جاءت السعودية في المقدمة بواردات أسلحة تعادل 13% من مجمل صادرات الولايات المتحدة للأسلحة، أي ما يعادل 6.5 مليارات دولار، ثم الإمارات 8.72% بما يعادل 5 مليارات دولار، والعراق 5.44% بما يعادل 3 مليارات دولار، ثم مصر التي اشترت 3.57% من صادرات الأسلحة الأميركية بما يعادل 1.8 مليار دولار.

(العربي الجديد)

دلالات