"العربي الجديد" في قلب "جنيف 4"

"العربي الجديد" في قلب "جنيف 4"

24 فبراير 2017
الصورة
+ الخط -
يواكب "العربي الجديد" فعاليات مؤتمر جنيف حول الملف السوري، بنسخته الرابعة، من قلب الحدث، من خلال مراسليه، بالكلمة والصوت والصورة.

ولا يزال التشاؤم سيد الموقف، إزاء احتمالات تحقيق المؤتمر الدولي خرقاً يُذكر في المدى المنظور، في ظل ما يحيط بالملف من تمسك معسكر النظام السوري وحلفائه بالحل العسكري، وإصرار ممثلي المعارضة السورية على الانتقال السياسي، وفي أجواء إقليمية ــ دولية تشير إلى التضحية بأبرز إنجازات الثورة السورية دبلوماسياً، أي بند تغيير النظام من خلال هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات التنفيذية. غير أن الحدث الجاري في سويسرا يبقى الأبرز عالمياً ربما، بدليل الاهتمام الإعلامي الكبير المعطى له.

انطلاقاً من ذلك، يقدم "العربي الجديد" تغطية سياسية للحدث، مع ما يرافقه من مشاهد ولقطات على الهامش، من وسط مدينة باردة هادئة، بات اسمها يرتبط، تلقائياً، عند كثيرين، بالملف السوري، مثلما سبق أن التصق بأزمات حامية عربية وغير عربية.


المساهمون