تسليح جديد لمليشيات حفتر: تسخين مناطق التماس لفرض معادلة جديدة

08 ديسمبر 2020
الصورة
مليشيات حفتر تسلمت أسلحة جديدة من الإمارات (عبدالله دوما/فرانس برس)
+ الخط -

كشفت مصادر مصرية خاصة وأخرى ليبية، عن تزويد الإمارات لحليفها في ليبيا، قائد مليشيات الشرق اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بكميات ونوعيات جديدة من الأسلحة خلال الأسبوع الماضي، في إطار عملية تحشيد عسكري جديدة، ربما يكون هدفها القفز على المشاورات السياسية الجارية بين المكونات الليبية المختلفة.

وقالت المصادر لـ"العربي الجديد"، إنّ "هناك حالة من عدم الرضا والقلق المصريين، وهو ما تتوافق معه الإمارات، بشأن تواصل التحركات التركية في ليبيا، وهو ما يستوجب تحركات جديدة على الأرض من أجل ضبط ميزان القوى مجدداً بعدما استغلت أنقرة الفترة الماضية، لترسيخ قواتها هناك". وأضافت المصادر أنّ "تركيا باتت تسيطر بشكل كامل على ثلاث قواعد عسكرية في ليبيا، هي معيتيقة ومصراتة البحرية، والوطية الجوية. في مقابل ذلك، فرضت روسيا مزيداً من السيطرة على قواعد الشرق، بالتنسيق مع حفتر، وهو ما أزعج مصر، بعدما بات القرار في الجانبين خاضعاً للإملاءات الروسية التركية".


اجتماع رفيع المستوى عقد في الإمارات أخيراً بمشاركة اثنين من أبناء حفتر

من جهتها، قالت مصادر مقربة من معسكر شرق ليبيا، إنّ مجموعة من المليشيات التابعة لحفتر، تسلمت أسلحة جديدة آتية من دولة الإمارات، من بينها منظومات دفاع جوي، وقاذفات صواريخ، وطائرات بدون طيار، مشيرةً إلى أنّ الأسلحة الجديدة، تضمنت منظومات صاروخية أوروبية الصنع. وأوضحت المصادر أنّ اجتماعاً رفيع المستوى عقد في الإمارات أخيراً، بمشاركة اثنين من أبناء حفتر، ضم أيضاً رئيس مجلس الأمن القومي الإماراتي طحنون بن زايد، تم التوافق خلاله على تزويد مليشيات شرق ليبيا بالأسلحة، ورفع كفاءتها القتالية خلال الفترة المقبلة، من أجل مواجهة أي اتفاقيات سياسية قد تتم على عكس الرغبة الإماراتية.

فيما قالت المصادر المصرية، إنّ الأمر بات أكثر تعقيداً خلال الأيام الماضية، مستبعدةً التوصل لاتفاق سياسي جديد خلال وقت قريب. وكشفت المصادر أنّ حفتر بدأ زيارة غير معلنة لمصر مساء أول من أمس الأحد، تستمر ثلاثة أيام، ومن المقرر أن يلتقي خلالها بمنسق اللجنة المصرية المعنية بالشأن الليبي اللواء أيمن بديع، ومدير المخابرات الحربية اللواء خالد مجاور، على أن يختتمها بلقاء رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء عباس كامل عقب عودته من باريس، حيث يرافق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال زيارته لفرنسا.


حفتر بدأ زيارة غير معلنة لمصر مساء الأحد

وأشارت المصادر إلى أنّ هناك مجموعة من التصورات الخاصة بالتعامل مع المشهد الليبي حالياً والذي استبعدت منه كل من مصر والإمارات بدرجة كبيرة خلال الفترة الماضية، في وقت تسعى فيه القاهرة لتعظيم دورها قبيل وصول الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن للبيت الأبيض. ولفتت إلى أنه من بين التصورات المطروحة تسخين مناطق التماس خلال الأيام القليلة المقبلة عسكرياً، من أجل فرض معادلات جديدة.

المساهمون