وزير المالية الكويتي ينجح في عبور الاستجواب .. وحزمة استجوابات جديدة تقدم للحكومة

12 اغسطس 2020
الصورة
حصل الوزير الشيتان على 32 صوتاً (تويتر)
+ الخط -

نجح وزير المالية الكويتي براك الشيتان في عبور التصويت على طرح الثقة المقدم ضده من قبل نواب البرلمان الكويتي، بعد استجوابه للمرة الثانية من النائب رياض العدساني على خلفية عدد من القضايا المالية والاقتصادية، في وقت يستعد البرلمان الكويتي للحل وإعادة الانتخاب من جديد بعد انتهاء دورته التشريعية. 

وكان مجلس الأمة قد بدأ، في وقت مبكر صباح اليوم الأربعاء، جلسة خاصة للتصويت على طرح الثقة، حيث سمح رئيس المجلس لكافة الأطراف المؤيدة والمعارضة للاستجواب بإبداء وجهة نظرها حول الموضوع قبل التصويت. 

ولم يحصل المستجوب سوى على 12 صوتاً مؤيداً له، فيما حصل الوزير على 32 صوتاً، وامتنع 3 أعضاء عن التصويت، من بينهم رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم. 

ووفقاً للمادة 144 من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة، فإن "سحب الثقة من الوزير يكون بأغلبية الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس، فيما عدا الوزراء، ولا يشترك الوزراء في التصويت على الثقة ولو كانوا من أعضاء المجلس المنتخبين، ولا يجوز للمجلس أن يصدر قراره في الطلب قبل سبعة أيام من تقديمه". 

وقال الوزير براك الشيتان عقب عبوره الاستجواب، إن "ثقة مجلس الأمة به تعتبر دفعة هامة له للعمل على تطوير النظام المالي لدولة الكويت ومعالجة الاختلالات الموجودة به، وإيقاف الهدر المالي بالميزانية العامة للدولة وتطوير الأعمال وتنمية الموارد".

 

وهنأ نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الصباح الوزير الشيتان على عبوره للاستجواب، وأشاد بـ"الممارسة الديمقراطية الراقية التي قام بها أعضاء مجلس الأمة". 

وفي سياق متصل، قدم أعضاء البرلمان استجوابات جديدة للحكومة، حيث قدم النائبان رياض العدساني وعبدالكريم الكندري استجوابين منفصلين لرئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الصباح، كما قدم النائب الحميدي السبيعي استجواباً جديداً لوزير التربية سعود الحربي.

ويعد تصاعد حدة الاستجوابات في السياسة الكويتية دلالة على قرب حل مجلس الأمة والدعوة لانتخابات برلمانية جديدة، حيث يستثمر الكثير من نواب البرلمان الحاليين في الاستجوابات كجزء من الدعاية لحملاتهم الانتخابية المقبلة.

ومن المتوقع أن تُعقد الانتخابات البرلمانية الكويتية القادمة في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2020، وسط إجراءات احترازية مشددة بسبب فيروس كورونا.

 

المساهمون