عودة الاستجوابات إلى البرلمان الكويتي

30 يوليو 2020
الصورة
استجوابان لوزيري الداخلية والمالية (Getty)

بعد إعلان الديوان الأميري في الكويت تحسّن الحالة الصحية لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، أعلن رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم عودة البرلمان إلى العمل الأسبوع القادم باستجوابين لوزير الداخلية أنس الصالح، ووزير المالية براك الشيتان، قُدما من النائبين شعيب المويزري ورياض العدساني.

وبعد فشل الاستجواب الأول المقدم ضد وزير المالية من قبل النائب رياض العدساني في شهر يونيو/حزيران الماضي، قدم العدساني استجواباً جديداً من ثلاثة محاور بهدف إبعاد الوزير عن منصبه بشكل نهائي. أما النائب المعارض شعيب المويزري فقرر توجيه استجواب لوزير الداخلية أنس الصالح، والذي يعد أول وزير داخلية لا ينتمي للأسرة الحاكمة في الكويت، واتهمه بالتربح غير المشروع من الوزارة وممارسة وزارة الداخلية التعذيب الجسماني على المتهمين وقيامها بالتلاعب في القيود الانتخابية.

وقدّم وزير الداخلية أنس الصالح، صباح يوم الخميس، بلاغاً إلى النائب العام في ما يخص اتهام النائب شعيب المويزري له بالتربح من المنصب الوزاري، قائلاً: "مع ايماني المطلق بحق النائب في الاستجواب، إلا أنه في قضايا التعدي على المال العام لا يجب الاكتفاء بالمساءلة السياسية فقط".

وأضاف: "تقدمت ببلاغ اليوم للنائب العام عما ورد في المحور الأول من استجواب النائب شعيب المويزري من اتهامي بالتربح من منصبي لإتاحة مساءلتي جزائياً وتقديم شهادته".

فيما رد النائب شعيب المويزري شاكراً وزير الداخلية "على منحه الفرصة لكشف الحقيقة أمام الشعب الكويتي الأسبوع القادم".

وقالت مصادر مقربة من الحكومة لـ"العربي الجديد"، إن "هناك خلافات في مجلس الأمة على عدد من القضايا، أبرزها وجود وزراء داخل الحكومة لا يتمتعون بشعبية كافية لدى القيادة السياسية والبرلمانية، وأبرزهم وزير المالية براك الشيتان ووزير التربية سعود الحربي، وأن استجواب وزير الداخلية جاء كحماية للوزيرين".

وأكد المصدر أن رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح قرر حماية وزرائه من أي استجواب، وعدم التنسيق مع البرلمان وتوجيه ضربات استباقية لمنع سقوط وزارته.

والتقى رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم بنائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الصباح، يوم أمس الأربعاء، لوضع أسس التعاون بين الحكومة والبرلمان في المرحلة القادمة، في ظل غياب أمير البلاد للعلاج في الولايات المتحدة الأميركية.

وسيجري أعضاء مجلس الأمة وموظفو الأمانة العامة في البرلمان فحص فيروس كورونا قبل دخول الجلسات المقررة في يومي الثلاثاء والأربعاء، والتي ستتم فيها مناقشة الاستجوابات، إضافة إلى تمرير حزمة من القوانين قبل انتهاء الدور التشريعي الحالي والذي ستعقبه الانتخابات البرلمانية المقررة في أواخر العام الحالي.

كما سيناقش أعضاء مجلس الأمة أزمة التعليم في البلاد وفشل وزارة التربية في إدارة المنظومة التعليمية فيها، بعد تعطيل وإغلاق المدارس بسبب انتشار فيروس كورونا في البلاد.

وأكد مصدر سياسي رفيع المستوى لـ"العربي الجديد" إصابة وزير في الحكومة الكويتية بفيروس كورونا، مما قد يعطي مجلس الوزراء فرصة للاعتذار عن جلسة الأسبوع القادم والمناورة بشكل أكبر مع البرلمان لحماية وزرائها.