هيثم محمدين... الاشتراكي الثائر ضد القمع

هيثم محمدين... الاشتراكي الثائر ضد القمع

23 ابريل 2016
الصورة
ليست المرة الأولى التي يُعتقل فيها محمدين (العربي الجديد)
+ الخط -
في الساعات الأولى من صباح أمس الجمعة، أعلنت حركة الاشتراكيين الثوريين، إلقاء قوات الأمن المصرية، القبض على الناشط السياسي وعضو الحركة، هيثم محمدين، من منزله في منطقة الصف بمحافظة الجيزة، في إطار عمليات الاعتقال التي نفذها النظام منذ مساء أول من أمس الخميس وحتى ساعات صباح أمس الجمعة، وأسفرت عن اختفاء العشرات.
 
ليست المرة الأولى التي تلقي فيها قوات الأمن المصرية، القبض على محمدين، إذ اعتقلت عناصر الجيش المصري، عقب انقلاب 3 يوليو/تموز 2013، محمدين من خلال كمين بالسويس في سبتمبر/أيلول 2013، أثناء توجهه للتضامن مع إضراب عمّال مصنع إسمنت. وتم احتجازه بقسم شرطة عتاقة في السويس، وعُرض في اليوم التالي على النيابة العامة بتهمة "التعدّي على ضابط جيش أثناء تأدية عمله"، وأفرج عنه بعدها بحوالي 48 ساعة.

هيثم محمدين الناشط السياسي اليساري، عضو في المكتب السياسي بحركة الاشتراكيين الثوريين، من مواليد 1982. التحق بالعمل السياسي أثناء دراسته في كلية الحقوق. ألقي القبض عليه يوم 25 يناير/كانون الثاني 2011 خلال تظاهرة خرجت من حي شبرا بالقاهرة، مع مجموعة كبيرة من الشباب، وأفرج عنهم قبل جمعة الغضب في 28 يناير/كانون الثاني من العام ذاته. وهيثم هو ابن القيادي العمالي فوزي محمدين، من القيادات العمالية التي شاركت في اعتصام عمال الحديد والصلب عام 1989، وكان له دور ونشاط سياسي وعمّالي بارز.



لم تتوقف معاداة النظام الحالي لمحمدين ورفاقه في حركة الاشتراكيين الثوريين، التي كانت سبّاقة في الاعتراف بأن ما حدث في 3 يوليو من الإطاحة بالرئيس المصري حينها، محمد مرسي، وتولي الجيش مسؤولية إدارة شؤون البلاد بمساعدة شكلية من السلطات القضائية والأحزاب، كان انقلاباً عسكرياً. ففي يناير/كانون الثاني من العام الماضي، قررت لجنة حصر أموال جماعة "الإخوان المسلمين"، التابعة لوزارة العدل، التحفظ على أموال وممتلكات 112 شخصاً من ضمنهم اثنان من الاشتراكيين الثوريين، وهما هيثم محمدين وهشام عبد الرسول، وعدد آخر من شباب القوى السياسية المصرية. وشمل قرار التحفظ كل الممتلكات العقارية والسائلة والمنقولة، والحسابات المصرفية، والأموال السائلة والمنقولة، والودائع والخزائن المسجلة بأسمائهم في المصارف.

وشنّ محمدين، هجوماً حاداً على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظام حكمه، في فبراير/شباط الماضي، معتبراً أن "القوى السياسية التي كانت تقف حول السيسي أخذت في التفكك وتراجعت عن تأييدها له، بعدما طاولتها يد القمع". وأضاف، في كلمة له، خلال مشاركته في ندوة، نظمها حزب "مصر القوية"، الذي يترأسه المرشح الرئاسي السابق، عبد المنعم أبو الفتوح، تحت عنوان "خمس سنوات من الثورة"، أن "الفترة الأخيرة شهدت ظهور انتقادات لممارسات جهاز الشرطة من فئات مجتمعية كانت تدعم السيسي، منهم الفنانون، والأدباء"، وذلك بعد ما سمّاه "هجمة الأحكام القضائية"، التي طاولت التيار المدني والأدباء.

وأوضح محمدين أن "النظام المصري الحالي يستعد بقوة لمواجهة التحركات الشعبية، التي ستنتج عن الإجراءات الاقتصادية التقشفية، التي يعتزم تمريرها خلال الأيام المقبلة، وفي مقدمتها رفع الأسعار والخصخصة وانخفاض الأجور". وبيّن أن "الفترة المقبلة ستشهد قمعاً أمنياً عنيفاً، في مواجهة قطاعات الشعب المصري لتمرير السياسات الاقتصادية التي تصب في صالح رجال الأعمال والجيش والشرطة والقضاء، وتساهم في المقابل في زيادة إفقار البسطاء".


المساهمون