نتنياهو يلوح بمواصلة الاغتيالات.. وقيادي بـ"الجهاد": لا تهدئة قبل تدفيع الاحتلال الثمن

القدس المحتلة
نضال محمد وتد
غزة
ضياء خليل
13 نوفمبر 2019
+ الخط -
أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر حبيب رفض الحركة الحديث عن تهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي، في حين لوّح رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بمواصلة سياسة الاغتيالات ضد قياديين فلسطينيين.
وقال الشيخ خضر حبيب، في تصريحات خاصة لـ"العربي الجديد"، إنه من السابق لأوانه الحديث عن هدوء وتهدئة في قطاع غزة، حتى يدفع "العدو الصهيوني" ثمن جريمة اغتيال القيادي في سرايا القدس بهاء أبو العطا والشهداء الآخرين. 
وأضاف أنّ "الاحتلال الإسرائيلي اتصل بالوسطاء في مصر من أجل التوصل إلى التهدئة"، لكن حركته لن تذهب إلى أي تهدئة قبل أن يكون الردّ على جريمة اغتيال أبو العطا "مساوياً لفداحتها وعظمها".
وشدد على أنّ "العدو أراد من خلال استهدافه للقائد أبو العطا فرض معادلات جديدة على الساحة الفلسطينية، وحركة الجهاد والمقاومة لن تسمحا له بفرض هذه المعادلات، فالاغتيال خط أحمر لا يمكن قبوله مهما بلغ الثمن، ومهما بلغت التضحيات"، مؤكداً أنّ المقاومة ستفشل هذه المحاولة من العدو الصهيوني.
وأشار حبيب إلى أنّ رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي بدأ العدوان على قطاع غزة باغتيال أبو العطا، لن يستطيع إنهاء هذه الجولة من المواجهة، مؤكداً أنّ "نهاية هذه الجولة من المواجهة بيد المقاومة الفلسطينية، بعدما تُفشل نتنياهو وتمنعه من تحقيق أي من أهدافه"، محمّلاً الاحتلال الإسرائيلي "مسؤولية العدوان على القطاع وما ينتج عنه".
وأضاف حبيب: "المجرم نتنياهو أراد باستهدافه للقائد بهاء أن يخرج من مأزقه من خلال إدخاله للدم الفلسطيني في معادلاته السياسية، ولكننا سنجعل دمه لعنة عليه تسوقه إلى السجن وتفقده مستقبله السياسي".
ودعا القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينيين إلى مزيد من الصبر والثبات "لنهزم المحتل المعتدي".
  
نتنياهو يلوح بمواصلة الاغتيالات

في المقابل، لوح رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأربعاء، بمواصلة سياسة الاغتيالات ضد قياديين فلسطينيين وكل من يحاول ضرب إسرائيل. وذلك عقب مشاورات أمنية مع الأجهزة المختلفة. 
وأشار نتنياهو إلى قدرة الاحتلال على استهداف قادة الفصائل الفلسطينية قائلاً: "لقد باتوا يعرفون الآن أننا قادرون على الوصول إليهم في أماكن اختبائهم بدقة جراحية"، زاعماً أن اغتيال القائد في سرايا القدس، بهاء أبو العطا قد نزع قدرة الفصائل على "الاختباء بين المدنيين"، مضيفاً: "لقد غيّرنا المعادلة، يمكن أن يكونوا جميعاً تحت النيشان، وهذا يعزز قوة الردع الإسرائيلية"، مدعياً أن حكومته تأمل أن تكون هذه المواجهة قصيرة الوقت.

من جهته قال وزير الأمن الجديد نفتالي بينت إن على كل "إرهابي" أن يعرف أنه يحمل على ظهره عداداً زمنياً لإنهاء حياته وأن القرار بيده ما إذا كان يريد مواصلة نشاطه وإنهاء حياته أم نبذ الإرهاب".
بموازاة ذلك قال رئيس الموساد السابق داني يتوم، في مقابلة مع القناة الـ 13، إن استمرار جولة التصعيد ليس جيداً لإسرائيل ويضر بقوتها الرادعة، فيما أشار محللون آخرون إلى أن استمرار العمليات العسكرية منوط بقرار من حركة حماس وهل تنضم إلى القتال أم تبقى على موقفها الحالي.

فصائل المقاومة: سنكمل مشوار الردّ على العدوان الإسرائيلي
من جهتها، أعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، أنّ المقاومة ستكمل مشوارها في الرد على العدوان والثأر للشهداء، وستلقن الاحتلال الدرس الذي لن ينساه، مؤكدةً أنها تدكّ مواقع الاحتلال وتحيل أمنه إلى هباء.
ودعت الغرفة المشتركة للمقاومة، في بيان هو الثاني منذ بدء العدوان الإسرائيلي، "جمهور الكيان الذي يعيش الآن في الملاجئ إلى أن يرى نتائج حماقات قيادته السياسية والعسكرية التي تتحمّل المسؤولية عن شلّ الحياة في الكيان، وفتح الملاجئ والحياة تحت النار".
ولفتت إلى أنها "تدير المواجهة العسكرية بالتوافق والتنسيق على أعلى المستويات، وإن للمقاومة تكتيكاتها وخططها المنضبطة بإطار التوافق والتكامل بين الأجنحة العسكرية، سواء في حجم الرد أو جهة تنفيذه أو مستوياته ومداه".
وشددت فصائل المقاومة على أنها "لن تسمح للعدو بالتغول على شعبنا أو إلزام مقاومتنا بقواعد اشتباك لا ترضاها، ولن نقبل بمحاولات الاحتلال العودة إلى سياسة الاغتيالات الجبانة، تحت أي ظرف".
 
يذكر أن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة تواصل اليوم الأربعاء لليوم الثاني، مخلفاً مزيداً من الشهداء والدمار، مع استمرار طائرات الاحتلال في عمليات القصف والاستهداف المباشر للفلسطينيين في مختلف مناطق القطاع.

ذات صلة

الصورة
فلسطينيون يتظاهرون ضد زيارة بومبيو (العربي الجديد).jpg

سياسة

نظم فلسطينيون اليوم الأربعاء، بعضهم يحملون الجنسية الأميركية، تظاهرة ضد زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لمدينة البيرة الفلسطينية
الصورة

سياسة

حتى اللحظة ليست واضحة لتجار شارع صلاح الدين في القدس، وهو شريان الحركة التجارية في المدينة المقدسة، طبيعة المخطط التهويدي الاستيطاني الذي تعتزم بلدية الاحتلال في القدس تنفيذه في الشارع المذكور من خلال تحويله إلى ممر مفتوح للمشاة فقط.
الصورة

سياسة

التقى وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، اليوم الأربعاء، بوزير خارجية دولة الاحتلال الإسرائيلي الجنرال غابي أشكنازي في القدس المحتلة، وذلك بعد أن وصل على رأس وفد بحريني في أول زيارة رسمية لمسؤول بحريني إلى دولة الاحتلال.
الصورة

سياسة

كشف موقع صحيفة "مكور ريشون" المناصرة لتيار الاستيطان الديني الصهيوني، النقاب عن أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي قامت، الأحد، بنصب وتوزيع بيوت متنقلة في هضبة الجولان السوري المحتل، في الأراضي التي أعلنت حكومة الاحتلال عن إقامة مستوطنة يهودية جديدة عليها.

المساهمون