مقتل 29 شخصاً إثر هجوم لـ"داعش" على سجن في أفغانستان

كابول
العربي الجديد
03 اغسطس 2020

أعلنت السلطات الأفغانية، اليوم الاثنين، انتهاء الهجوم على سجن مدينة جلال أباد، مركز إقليم ننجرهار شرقي أفغانستان بعد أكثر من 20 ساعة من المواجهات بين قوات الأمن والمهاجمين، وقد تبنّى تنظيم "داعش" المسؤولية.

وقال مسؤول أمن إقليم ننجرهار، إيمل نيازي، في بيان، إن هجوم أعداء البلاد على سجن مدينة جلال أباد مساء أمس الأحد قد انتهى بمقتل ثمانية مهاجمين داخل السجن وفي المبنى المجاور له الذي تحصنوا فيه. وأضاف نيازي أن كلّ الأماكن قد طُهِّرَت من وجود المهاجمين، وقد أُخرِج جميع الساكنين من المبنى الذي تحصن فيه المهاجمون.

وذكر نيازي أن عدد المعتقلين في السجن كان 1703، وقد تمكنت قوات الأمن من اعتقال 1025، وكان 430 رهينة في أيدي المهاجمين، وقد أُخرِجوا بيد قوات الأمن، مطالباً سكان مدينة جلال أباد بالخروج من المنازل إلى أعمالهم وسير حياتهم اليومية.

من جانبه، قال الناطق باسم الحكومة المحلية في الإقليم، عطاء الله خوجياني، إن الهجوم أدى إلى مقتل 29 شخصاً، بينهم مدنيون وقوات أمن وثلاثة معتقلين، مؤكداً أن الهجوم أدى أيضاً إلى إصابة أكثر من 50 شخصاً، بينهم ستة معتقلين.

من جهته، أكد مصدر أمني لـ"العربي الجديد" أن من بين القتلى اثنين من معتقلي "طالبان"، وأن عدداً من أسرى الحركة وتنظيم "داعش" تمكنوا من الفرار، مشيراً إلى أن الهجوم أدى إلى إصابة أكثر من 80 شخصاً.

وأشار المصدر إلى أن بعض المعتقلين كانوا على صلة بالمهاجمين، وهم تمكنوا من تدمير أحد الجدران من الداخل، حيث تمكّن الكثير منهم من الفرار.

وتبنى تنظيم "داعش" مسؤولية الهجوم بعد أن نفت حركة "طالبان" الضلوع فيه.

ذات صلة

الصورة
سياسة/القوات العراقية/(أوزين جولا/الأناضول)

سياسة

أعلنت السلطات الأمنية العراقية، اليوم الخميس، انطلاق عملية تفتيش واسعة لملاحقة بقايا مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي، في الحدود المشتركة بين محافظتي ديالى وصلاح الدين، شمال شرقي البلاد، واللتين تشهدان تراجعاً بالملف الأمني خلال الفترة الأخيرة.
الصورة

أخبار

حذّرت السفارة الأميركية في أفغانستان من أن الجماعات المتطرفة تخطط لشن هجمات ضد "مجموعة متنوعة من الأهداف"، لكنها تستهدف النساء بشكل خاص.
الصورة
مفاوضات السلام الأفغانية في الدوحة-معتصم الناصر/العربي الجديد

أخبار

 بدأت، اليوم الثلاثاء، في الدوحة الجلسة الأولى لمفاوضات سلام أفغانستان، بمشاركة وفد حركة طالبان، والوفد الحكومي الأفغاني الذي يمثل مختلف الأطياف الأفغانية بما فيها مؤسسات المجتمع المدني والمرأة.
الصورة
مفاوضات السلام الأفغانية في الدوحة-معتصم الناصر/العربي الجديد

أخبار

عقدت مجموعة الاتصال المشكّلة من فريقي التفاوض الأفغانيَّين، الوفد الحكومي و"طالبان"، مساء الأحد، أول اجتماع مباشر بين الجانبين، جرى خلاله بحث جدول الأعمال والمبادئ التوجيهية  للمفاوضات، والجدول الزمني والقضايا المتعلقة بمفاوضات السلام المباشرة.