أفغانستان: قتلى وجرحى بهجوم انتحاري على سجن شرقي البلاد

02 اغسطس 2020
الصورة
تفجير انتحاري أعقبه إطلاق نار (Getty)

قتل وأصيب عدد من المدنيين ورجال الأمن جراء هجوم انتحاري على سجن مدينة جلال أباد، مركز إقليم ننجرهار شرق أفغانستان، بينما نفت "طالبان" ضلوعها في الهجوم.

وقال المتحدث باسم الحكومة المحلية في إقليم ننجرهار، عطاء الله خوجياني، لـ"العربي الجديد"، إن مهاجماً انتحارياً فجّر سيارته المفخخة على البوابة الرئيسية لسجن مدينة جلال أباد، ومن ثم بدأ المهاجمون الذين تحصّنوا في مبنى قرب السجن بإطلاق النار على السجن.

وقال خوجياني إن الهجوم أدى إلى مقتل مدني وإصابة 25 آخرين، بينهم ثلاثة من السجناء. فيما قال مصدر أمني آخر، لـ"العربي الجديد"، فضّل عدم الكشف عن هويته، إن الهجوم أسفر عن قتل أكثر من عشرة أشخاص، وإصابة 35 آخرين بجراح.

وذكر المصدر أن أكثر من 50 سجيناً قد تمكنوا من الفرار بعد الهجوم، لكن قوات الأمن تمكنت من اعتقال 15 منهم، موضحا أن عدداً من المهاجمين تحصنوا داخل مبنى بجانب السجن، كما تمكن اثنان منهم من الدخول إلى داخل السجن، وهم يشتبكون مع قوات الأمن التي حاصرت المنطقة من كل الأطراف.

من جهتها، نفت "طالبان" ضلوعها في الهجوم. وقال المتحدث باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد، في تغريدة له على حسابه في "تويتر"، أن ما حدث في مدينة جلال من الانفجار، وإطلاق النار، لا علاقة له بمسلحي حركة "طالبان".

 

 

ووقع الهجوم في فترة وقف إطلاق النار بين الحكومة الأفغانية وحركة "طالبان"، إذ أعلن الطرفان وقف إطلاق النار خلال الأيام الثلاثة لعيد الأضحى.

يذكر أن الاستخبارات الأفغانية قد أعلنت اليوم مقتل مسؤول استخبارات تنظيم "داعش" بفرع خراسان، ويدعى أسد الله أركزاي، في عملية لقوات الاستخبارات بمدينة جلال أباد نفسها. ولا يُستبعد أن يكون تنظيم "داعش" قد نفذ الهجوم، بعد أن نفت "طالبان" صلتها به.