مبادرة لدعم مرضى كورونا في أسوان المصرية

10 يوليو 2020
الصورة
قسّم الشباب المهام بين التعقيم وملء أنابيب الأكسجين(العربي الجديد)

دفع ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا في قرية غرب سهيل، في محافظة أسوان جنوبي مصر، أهالي القرية إلى محاولة توفير المستلزمات الضرورية لمساعدة المرضى، بعد رفض مستشفيات المحافظة استقبالهم. 
وأكد المتطوعون في المبادرة أن عدد المصابين بكورونا في القرية تجاوز 25 إصابة، بينما تصل الوفيات إلى عشر.
 الشاب محمد لامعي، وهو أحد المتطوعين في المبادرة، أكّد أن الفكرة جاءت لمحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، بعد عجز الأهالي من التواصل مع سيارات الإسعاف، أو رفض استقبال ذويهم المرضى في المستشفيات، فضلاً عن إغلاق دائم للوحدة الصحية بالقرية.
 بدأت الفكرة، وفقاً للامعي، مع منشور على صفحات التواصل الاجتماعي، يتضمن مطالبة الأهالي بالتبرّع، وتقديم الدعم المالي لشراء المستلزمات الأساسية التي يحتاجها المصابون بالفيروس.

 ويوضح الشاب العشريني أنّ أهالي القرية شاركوا في المبادرة، وتمكّنوا بعدها من شراء العديد من المستلزمات، منها أنابيب أكسجين وأدوات تعقيم. ولفت لامعي إلى تقسيم الشباب المتطوعين أنفسهم إلى فرق عمل، منهم فريق متخصّص بالتعقيم، وآخر لملء أنابيب الأكسجين.

مبادرات شبابية لمساعدة مرضى كورونا - مصر(العربي الجديد)

ويشير لامعي إلى أنّه تتمّ الاستعانة بطاقم التمريض من أبناء القرية للمساعدة في الحالات الحرجة، والتي تتطلّب تركيب أنابيب الأكسجين للمساعدة على التنفس.
 أما الشاب رمضان محمد، مسؤول التعقيم في المبادرة، فيقول إنّه شارك في هذا العمل المجتمعي، بعد وفاة مصابة بفيروس كورونا قريبة منه، ومشاهدته التعامل غير اللائق معها في المستشفيات الحكومية.
 أمّا المواطن أحمد محمد فيشير إلى شفاء نحو 13 مصاباً بالفيروس من خلال المساعدات التي تمّ تقديمها لهم، وطالب الحكومة بضرورة تقديم المساعدة أيضاً لهم، لا سيما أنابيب الأكسجين.