شهية المخاطرة ومخاوف التجارة تخفض أسعار الذهب والنفط

13 سبتمبر 2019
الصورة
حسابات التجارة طغت على نتائج اجتماع أوبك+ (فرانس برس)
+ الخط -
أدى تحسّن شهية المستثمرين على المخاطرة إلى انخفاض سعر أونصة الذهب اليوم الجمعة، فيما هبط سعر برميل العقود الآجلة للنفط مع استمرار المخاوف بشأن النمو العالمي وتباطؤ الطلب على الرغم من تلميحات بإحراز تقدم في المحادثات التجارية بين واشنطن وبكين.
في سوق المعادن الثمينة، تراجع سعر أونصة الذهب الساعة 5:21 بتوقيت غرينتش، في المعاملات الفورية، 0.1% إلى 1496.76 دولاراً، متراجعا نحو 0.7% منذ بداية الأسبوع الجاري في ما قد يكون ثالث هبوط أسبوعي على التوالي، وفقا لبيانات رويترز التي أوردت أيضاً انخفاض العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.2% إلى 1504.3 دولارات.

لكن سعر الذهب ما لبث أن عاود الارتفاع خلال التعاملات اللاحقة، متجاوزاً 1500 دولار للأونصة. فبحلول الساعة 11:56 بتوقيت غرينتش، ارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.6% إلى 1507.96 دولارات، مرتفعا بشكل طفيف لهذا الأسبوع. كما ارتفعت العقود الأميركية الآجلة 0.6% إلى 1515.6 دولاراً.

وقدمت واشنطن وبكين بوادر تصالحية قبيل محادثات تجارية مقررة الشهر القادم، مما خفف من درجة الخلاف بينهما ولقي ترحيبا من المستثمرين.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الخميس، إنه يفضل إبرام اتفاق تجاري شامل مع الصين لكنه لم يستبعد احتمال التوصل إلى اتفاق مؤقت، على الرغم من أنه قال إن اتفاقا "سهلا" لن يكون ممكنا.
وصعدت الأسهم الآسيوية بفعل تلميحات بإحراز تقدم في المحادثات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم وإجراءات تحفيز قوية اتخذها البنك المركزي الأوروبي مما عزز الإقبال على المخاطرة.

في غضون ذلك، نزل البلاديوم 0.6% إلى 1608.01 دولارات للأوقية، بعد أن بلغ أعلى مستوى على الإطلاق عند 1621.55 دولارا الخميس، في الوقت الذي أذكت فيه مشكلات محتملة بشأن العمالة في مناجم في جنوب أفريقيا المخاوف بشان الإمدادات.

ويتجه المعدن المُستخدم في التحفيز الذاتي بقطاع السيارات صوب الارتفاع للأسبوع السادس على التوالي، في أطول سلسلة مكاسب يحققها منذ 2016.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 0.3% إلى 18.03 دولارا، بينما هبط البلاتين 0.3% إلى 947.97 دولارا. وانخفض البلاتين نحو 0.6% منذ بداية الأسبوع بعد مكاسب حققها على مدى 3 أسابيع على التوالي.


سوق النفط

وفي أسواق الطاقة العالمية، هبطت العقود الآجلة للنفط اليوم الجمعة، في الوقت الذي استمرت فيه المخاوف بشأن النمو العالمي وتباطؤ الطلب على الرغم من تلميحات بإحراز تقدم في المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، ما يوجه الأسعار صوب تكبد خسائر أسبوعية بعد تأرجحها صعودا ونزولا على مدى أيام.

وبحلول الساعة 6:48 بتوقيت غرينتش، تراجع خام برنت 0.4% إلى 60.15 دولارا، بينما تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.3% إلى 54.94 دولارا.
وتم تداول برنت في نطاق 5 دولارات تقريبا هذا الأسبوع، ويتجه خام القياس العالمي صوب تكبد أول خسارة أسبوعية في 5 أسابيع، بينما تم تداول الخام الأميركي عند مستويات مماثلة ويتجه صوب تسجيل أول خسارة في 3 أسابيع.

وتسبب التشاؤم بشأن الأثر الاقتصادي للنزاع التجاري بين واشنطن وبكين في أن يتجاهل المستثمرون تعهدا قويا صادرا عن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بتقليص الإنتاج.

وطغى في سوق النفط القلق بشأن ما إذا كان بمقدور ترامب إحراز تقدم في المحادثات التجارية مع الصين على اتفاق "أوبك+" الخميس في أبوظبي، على خفض الإنتاج عبر مطالبة العراق ونيجيريا بأن يتماشى إنتاجهما مع الأهداف المحددة لهما بموجب اتفاق المنظمة.

المساهمون