تجدد الاحتجاجات ضد السيسي: مظاهرة بشارع رمسيس وغياب أمني عن المنطقة

القاهرة
العربي الجديد
21 سبتمبر 2019
انطلقت مظاهرة جديدة، تضم مئات المصريين، في شارع رمسيس بوسط القاهرة، للمطالبة برحيل الرئيس عبدالفتاح السيسي، في غياب شبه تام لعناصر الأمن عن المنطقة، وذلك بعد وقت قصير من فض مظاهرة سابقة، بنفس الشارع.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الأمن المصرية، فرقت مظاهرة من المئات كانت في شارع رمسيس بالقرب من نقابتي المحامين والصحافيين، وأجبرتهم على الكر والفر في الشوارع الجانبية؛ بينما تولى عدد من البلطجية والملثمين مهمة مطاردة المتظاهرين.


وألقت قوات الأمن المصرية الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في شارع الجلاء من أجل تفريق مظاهرة أخرى تضم العشرات، كانت تهتف "الشعب يريد إسقاط النظام"، حسب شهود عيان.

واندلعت مظاهرات غاضبة، مساء أمس الجمعة في عدة شوارع وعلى أطراف ميادين رئيسية في القاهرة، للمطالبة برحيل الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي وإسقاط نظامه. 
وألقت قوات الأمن المصرية القبض على عدد من المتظاهرين، وألقت عليهم قنابل غاز مسيل للدموع مع تزايد عمليات الكر والفر بين المتظاهرين وقوات الأمن المصرية.
وانتشرت عدوى التظاهرات الاحتجاجية من ميدان التحرير إلى عدد من المحافظات، وخرجت تظاهرات في ميادين رئيسية بمحافظة الإسكندرية والسويس ودمياط والشرقية والغربية، وتحديدًا في مدينة المحلة وكفر الزيات. 

وأظهرت مقاطع فيديو منتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي أن الهتافات تعلو مطالبة بإسقاط النظام الحالي، ورحيل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ودعوة المواطنين للحشد والتظاهر. 

وفي السياق، تزايدت أعداد المتظاهرين في الشوارع الرئيسية والجانبية المؤدية لميدان التحرير.
وهتف المتظاهرون "انزل.. انزل" في دعوة لحث باقي المواطنين على مشاركتهم في التظاهر من أجل إسقاط النظام الحالي.


وانتشرت عدة سيارات ومدرعات شرطية وتابعة للجيش في نواحي ميدان التحرير وشوارعه الجانبية.
يشار إلى أن الدعوة للتظاهر ضد النظام المصري الحاكم تبناها المقاول ورجل الأعمال محمد علي، الذي فضح فساد الرئس المصري، عبد الفتاح السيسي، من خلال مقاطع فيديو بثها من إسبانيا خلال الأيام القليلة الماضية، ولا يزال يبثها لحث الجماهير على التظاهر وفق الخطة التي وضعها.

ذات صلة

الصورة

سياسة

يبدو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قلقاً من تسارع التطبيع بين إسرائيل وبعض الدول العربية، خشيةَ تراجع دوره لمصلحة البحرين والإمارات.
الصورة
دعاء خليفة.jpg

أخبار

شنت الناشطة السياسية المصرية دعاء خليفة، وهي أحد مؤسسي حركة "تمرد" والمنسق العام للحملة الرسمية لترشح الرئيس عبد الفتاح السيسي في محافظة الدقهلية، هجوماً حاداً على مدير مكتب رئيس جهاز المخابرات العامة، العقيد أحمد شعبان.
الصورة

اقتصاد

يعمل أيمن وهدان، بمهنة "ماسح أحذية"، منذ أكثر من 30 ‏عامًا، فهو لا يجيد غيرها، وكان يتكسّب منها ما يفيض عن ‏حاجته المعيشية عندما كان دخله اليومي 15 جنيهًا، حينها كان ‏سعر أسطوانة الغاز المنزلي لا يتعدى 3 جنيهات، اليوم لم يعد دخله كافياً أبداً.
الصورة
مفاوضات سد النهضة/ السودان

سياسة

اختتمت دول السودان ومصر وإثيوبيا، الجمعة، جولة مفاوضات جديدة حول "سد النهضة"، دون التوافق على مسودة اتفاق يفترض تقديمها إلى رئاسة الاتحاد الأفريقي.