محمد علي: السيسي خائن والمصريون سيسقطونه

24 سبتمبر 2019
الصورة
محمد علي يدعو الشرطة لعدم قمع المتظاهرين (فيسبوك)
+ الخط -
دعا رجل الأعمال المصري، محمد علي، ضباط الجيش والشرطة إلى عدم تنفيذ أوامر قمع المتظاهرين، وإتاحة المجال أمام الشعب لإبداء رأيه في احتجاجات سلمية.

وفي مقطع فيديو جديد بثه على موقع "فيسبوك" الإثنين، قال علي: "على الضباط ألا يأمروا الجنود بضرب أهاليهم وأقاربهم"، مستطرداً "السيسي خائن برخصة، وباع جزيرتي تيران وصنافير لمحمد بن سلمان لأنه خائن، والرئيس المخلوع، حسني مبارك، كان ملاكاً مقارنة به"، على حد قوله.
وأشار علي إلى أن نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي يريد قتله، لكن الحكومة الإسبانية تحميه من التهديدات التي تطاول حياته.
وتابع: "لو الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أسقط السيسي، سنكون شعباً بلا كرامة، لأن سقوطه يجب أن يكون من خلال المصريين، وعلى الخارج أن يدعم ذلك"، متسائلاً: "إلى متى سنظل نعمل لدى السعودية، بسبب أن رئيسنا غير محترم؟، ومتى ستعود مصر إلى سابق عهدها؟".
وتساءل علي: "من هو تركي آل الشيخ؟، حتى يتحكم بنوادي مصر، ويجعل الإعلاميين والفنانين المصريين يقفون على أرجلهم من أجل المال... مثل هذا من يقود مصر الآن، وأنا لا أريد أن أكون رئيساً، ولا أطمع في أي منصب... فحديثي موجه إلى الشباب من أجل حريتنا جميعاً".
وواصل في حديثه: "يوجد ضباط سيئون في الجيش والشرطة، والسيسي يعمل على أن يكون ضابط الجيش أقوى من ضابط الشرطة... وسياسة الرئيس الحالي هي (فرق تسد) بهدف إفساد المسؤولين للسيطرة عليهم... ونشر الفساد في كل قطاعات الدولة، سواء في الوزارات المدنية أو الهيئات العسكرية".


وخاطب علي المصريين، بالقول: "يا شعب مصر العظيم، لا تذهبوا إلى ميدان التحرير فرادى، لأنه مليء بالضباط والجنود، اذهبوا مجاميع وحشوداً... وأنا لا أستطيع أن أدعوكم للاعتصام، لأني أحمي نفسي خارج مصر، ولكن اعلموا أن عددكم أضعاف أعداد قوات الجيش والشرطة".
كما شدد على ضرورة الخروج إلى شوارع مصر يوم خطاب السيسي في الأمم المتحدة، بغية إحراجه أمام كل دول العالم، مضيفاً "علينا التوقف عن صناعة الآلهة، لأن الفساد يسيطر على الإعلام ليقول ما يريده الرئيس... والسيسي يستمتع بخيرات مصر، ويوزع منها على أصدقائه".


ختم علي، قائلاً: "أؤكد على الجميع ضرورة رفع علم مصر فقط في مليونية الجمعة المقبلة، وأحذر من أي سيناريو لافتعال المواجهات بين الشرطة والشعب... وضباط جهاز الأمن الوطني يتحكمون في أعلى الرتب بوزارة الداخلية، وإذا أردنا التخلص من الفساد، علينا القضاء على منبعه".

المساهمون