انطلاق الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية غداً بنواكشوط

انطلاق الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية غداً بنواكشوط

19 يوليو 2016
الصورة
الاستعدادات الفنية لاحتضان نواكشوط القمة العربية انتهت (نوربير شايلر/Getty)
+ الخط -
تنطلق، غداً الأربعاء، أولى الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية العادية في دورتها الـ27 بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، والمقررة يوم 25 يوليو/ تموز الجاري.

ويعقد غداً اجتماع كبار المسؤولين للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري لمجلس جامعة الدول العربية، برئاسة موريتانيا، على أن يعقد بعد غد الخميس اجتماع المندوبين الدائمين وكبار المسؤولين التحضيريين لاجتماع وزراء الخارجية، المقرر السبت.

كما يعقد الجمعة اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي الوزاري التحضيري لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، ويعقد السبت اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة، التي ستعقد، يوم الإثنين المقبل، برئاسة دولة موريتانيا المستضيفة لأعمال القمة، والتي تتسلمها من مصر.

وأشاد الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، بجاهزية موريتانيا لاستضافة القمة العربية، متوقعاً أن تشهد مشاركة عربية واسعة.

وأكد أبو الغيط، في تصريحات لدى وصوله موريتانيا، على أهمية هذه القمة التي تعقد وسط تحديات جسام تواجه المنطقة، مؤكداً أنها ستتناول مجمل الأوضاع العربية سياسياً واقتصادياً واجتماعياً.

وشهدت موريتانيا استعدادات مكثفة للقمة، وبرز الاهتمام بالجوانب اللوجستية والفنية، لاسيما ما يتعلق بإقامة مركز إعلامي بأحدث المواصفات الدولية، حيث وفرت الحكومة المصادر البشرية واللوجستية المطلوبة، إلى جانب توفير ملتقيات ثقافية ستشيد في محيط القمة لاستعراض الجوانب الثقافية والفن والفلكور الخاص بموريتانيا، إلى جانب افتتاح مطار جديد (أم التونسي) لاستقبال القادة ورؤساء الوفود المشاركين في القمة.

وأكدت الجامعة العربية أن الجانب الموريتاني أبلغ بالانتهاء من كافة الترتيبات والاستعدادات الفنية واللوجستية، كما تم الانتهاء من إعداد الوثائق الخاصة بالقمة وشعارها: "قمة الأمل".

وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية، السفير أحمد بن حلي، إن الأمانة العامة للجامعة أعدت كافة الوثائق الخاصة بالقمة، وفي مقدمتها تقرير الأمين العام للجامعة العربية، والمذكرات الشارحة بشأن البنود المدرجة على جدول أعمال القمة، مشيراً إلى أن جدول الأعمال سيتضمن كل ما يخص القضايا الراهنة.

وأشار إلى أن جدول الأعمال يتضمن الأزمات التي تعيشها المنطقة العربية، والدور العربي لحلها، والأمن القومي العربي، وكل ما يتعلق به من مكافحة الإرهاب وإنشاء القوة العربية المشتركة، والقضية الفلسطينية بكافة جوانبها وتطوراتها، بجانب قضايا التعاون بين الجانب العربي والتكتلات والتجمعات الأخرى، بالإضافة إلى ملف تطوير الجامعة العربية ومؤسساتها، والمنظومة العربية بشكل عام، مشيراً إلى إصدار "إعلان نواكشوط" عن القمة.