الآن لا تحفروا

17 يناير 2016
الصورة
حسين خسروجردي/ إيران
+ الخط -

مثل مسافر في درب التبانة
أقول:
أنا رحلة بلا نهاية
رحلة قصيرة
إذن أنا المسافر في هذا اللامكان
لا أرى بيتي
ولا أرى النهاية
ولا اللانهاية.

*

قطعتُ دروباً طويلة
من طفولة العالم.
في نهايات هذا النهار الذي تسخر منه أفواه البشر
أعرفك جيداً
وأعرف أزقة العالم
تماماً كما أعرف جيوبي
لا شيء
لا شيء.

*

مثل مجنون أقول:
القمرُ
أثر أصابعك
على سواد العالم
الذي ليس له قدر.

*

مثل وصية:
سوف أموت إلى أبد
في الثواني، في الكلمات
فيك أنت، في العشبة، في الساقية
في التراب والنسيم والقمر
في الطفولة
أما الآن فلا تحفروا لي قبراً.


* شاعر وناقد إيراني، من مجموعاته: "كتاب الماء"، "كتاب الظلام" و"أخاف من عالم بلا أطفال"

** الترجمة عن الفارسية حمزة كوتي


اقرأ أيضاً: في الظهيرة الكبيرة

المساهمون