أزمة صحة نفسية تضرب عاملي قطاع السينما والتلفزيون البريطاني

13 فبراير 2020
الصورة
حاول واحد من كل 10 الانتحار (Getty)
+ الخط -
أظهرت أبحاث أجرتها "مؤسسة السينما والتلفزيون" الخيرية في بريطانيا، أنّ 87& من العاملين في قطاع السينما والتلفزيون بالبلاد، عانوا من اضطرابات في الصحة النفسية، ما أدى إلى إطلاق خطة عمل عاجلة لمواجهة الأزمة.

الإحصاءات المثيرة للقلق دفعت إلى إطلاق خطة عمل عاجلة وفرقة عمل حصلت على دعم الاستديوهات والمذيعين وشركات الإنتاج ومجموعات سينمائية، وفقاً لما أوردته مجلة "هوليوود ريبورتر"، أمس الأربعاء.

الدراسة شملت أكثر من 9000 من المتخصصين في هذا القطاع. ومن بين النتائج التي توصلت إليها أنّ العمال كانوا أكثر عرضة للقلق مقارنة بالمعدل الوطني في المملكة المتحدة، وأكثر عرضة بثلاثة أضعاف لإيذاء النفس، وأكثر من نصف العمال فكروا في الانتحار، وحاول واحد من كل 10 القيام بذلك.

وأكدت الدراسة على "وجود أزمة تطاول الصحة النفسية في صناعة الأفلام والتلفزيون في المملكة المتحدة".

"مؤسسة السينما والتلفزيون" الخيرية كانت قد عقدت قمة حول الصحة النفسية، في يناير/كانون الثاني الماضي، واتفق فيها قادة الصناعة على خطة عمل قيمتها 3 ملايين جنيه إسترليني (3.9 ملايين دولار أميركي) ستطلق في إبريل/نيسان المقبل.

وستعمل فرقة العمل عن كثب مع خبراء في الصحة النفسية. وستشمل الخطة تعزيز خط دعم يعمل على مدار الساعة، وحملة لتغيير السلوك على مستوى الصناعة.

واستديوهات "سكاي" و"آي تي في" و"القناة الرابعة" البريطانية، تشارك في فريق العمل.

المساهمون