أبو تريكة يقهر السيسي في دوري قلوب المصريين

08 مايو 2015
الصورة
من الصور التي انتشرت على مواقع التواصل (تويتر)
+ الخط -

مليونية تضامن على مواقع التواصل الاجتماعي، حدثت كالبرق ومن دون تنظيم أو ترتيب أو شرح أسباب، يكفي أن يذكر اسم اللاعب المصري الخلوق محمد أبو تريكة، "أمير القلوب"، مع عبارة التحفظ على أمواله، لتنطلق هذه المليونية الهادرة مطلقة هتافها #أبوتريكة_خط_أحمر، وينتشر معها أيضاً #التحفظ_علي_اموال_ابوتريكه.

فما أن تداولت وكالات الأنباء خبر التحفظ على أموال أبو تريكة، وأكّد الإعلامي المقرب من النظام، خيري رمضان على قناة "سي بي سي" الخبر المنشور في جريدة "الوطن"، حتى انطلقت مليونية التضامن مع اللاعب الموهوب، طبعا مع التهمة الأشهر والأكثر شيوعاً، وهي انتماؤه لجماعة الإخوان المسلمين.

اقرأ أيضاً: ساويرس لـ "أبو تريكة": "أنت لاعب خلوق ومؤدب

وجاء في تفاصيل الخبر، أن أبو تريكة أنشأ شركة سياحية في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي بالشراكة مع الإخوان، فتصدر أبو تريكة ودعمته كل مواقع التواصل، وتصدر هاشتاج #التحفظ_على_أموال_أبوتريكة قائمة الأكثر تداولاً بسرعة الصاروخ، مصحوباً بطوفان من التعليقات المعارضة للقرار، والداعمة بقوة للاعب الذي أحبه خصومه قبل أنصاره.

المضحك أنّ لجان النظام الإلكترونية قامت بمحاولة بائسة للتصدي لهذا الطوفان، فدشنوا هاشتاج #أبوتريكة_خروف_الملاعب، لتبرير القرار وسرد حيثيات استصداره، لكن محبي اللاعب شاركوا فيه أكثر من صانعيه، ليكيلوا السباب لمن دشن هذا الوسم.

أبو تريكة زاد من دهشة معارضيه ومؤيديه على السواء، وفي تحد لقرار التحفظ على أمواله أعلن عن عدم مغادرته البلاد، وكان رده عبر حسابه الشخصي على قرار التحفظ على أمواله: "نحن من نأتي بالأموال لتبقي فى أيدينا وليست في قلوبنا، تتحفظ على الأموال أو تتحفظ على من تتحفظ عليه، لن أترك البلد، وسأعمل فيه وعلى رقيه".

الفنان محمد عطية عبر عن استيائه الشديد من القرار وقال:"هل هناك أسوأ مما يحدث مع أبو تريكة؟ رجل كتب تاريخاً للرياضة في مصر لا ينكره سوى جاحد... نحن نعيش في واحدة من أسوأ ديكتاتوريات التاريخ الحديث".

أما أمير عيد من فريق "كايروكي": فغرّد قائلاً: "أحب اقول للناس اللي فرحانه في #ابو_تريكة عشان قرار التحفظ على امواله ان أحمد موسى وامثاله فش*** دماغكم يا حرام. #ابو_تريكة_مش_مجرم".

مذيع تسريبات مكتب السيسي الشهيرة أسامة جاويش اعتبر أن أبو تريكة هو حالة التوافق الوحيدة بين المصريين وقال:"ده انتوا لو قاصدين تكرهوا الناس في السيسي مش هتاخدوا قرار بالغباء ده، أبو تريكة هو حالة التوافق الوحيدة في البلد لأنه باختصار أمير القلوب".

الصحافي أحمد سمير اعتبر أبو تريكة أكبر عقبة للسيسي بينه وبين قلوب المصريين حتى ولو بعد مرور سنوات، وتحقيق إنجازاته الافتراضية وقال:"لو السيسي ربنا كرمه بعد عشرين سنة، وعمل عاصمة جديدة وقناة سويس ونهر نيل جديد والهسس ده، برضه حيفضل أبو تريكة أهم منه، والناس بتحبه أكتر منه".

الشاعر عبد الرحمن يوسف اعتبر القرار الصدمة، بداية النهاية في عمر نظام السيسي وقال: "عموماً طالما وصل الغباء هذا الحد يبقى النهاية أقرب مما نتخيل".

البرلماني والقيادي في حزب الحرية والعدالة حمزة زوبع وسع دائرة الحرب التي يشنها نظام السيسي على المصريين، ولم يقصرها على أبو تريكة، وقال:"اذا صحت أنباء مصادرة أموال أبو تريكة، فالحرب ليست على الإخوان وﻻ على ثورة يناير فقط، بل حرب على الطهارة والإنسانية التي يمثل أبو تريكة عنوانها".

محمد وضع قرار التحفظ على أموال أبو تريكة في خانة نظرية "بص العصفورة" وقاعدة إلهاء المصريين عن مصائب أكبر وقال:" حينما يتهم أبو تريكة أنه إخوان، فان هذا اكبر دعاية لأخلاق الإخوان، والتزامهم ورقي فكرهم، وأن هذا الموضوع ليس إلا للإلهاء فقط، فانظروا إلى سيناء".

زنوبيا والمعروفة بمعارضتها للإخوان المسلمين أدهشها غباء القرار وقالت: "يا غجر ده أبو تريكة اسمه معروف في أفريقيا، ومحبوب عن أي مصري من أيام عبد الناصر، في ناس جوه أفريقيا مش عارفين اسم رئيسكم لكن عارفينه".

د. سيف عبد الفتاح اعتبر ثروة أبو تريكة الحقيقية هي محبة الناس وقال:" ثروة أبو تريكة الحقيقية محبته في قلوب الناس، فإن تحفظتم على أمواله فهل تستطيعون التحفظ على محبته في قلوب الناس؟".

العجيب والمثير للدهشة، أن الصحافية ياسمين محفوظ والتي صبت كرهها للإخوان طوال سنوات عبر حسابها الشخصي، تضامنت مع أبو تريكة لدرجة قولها:" والله لو أبو تريكة ابن المرشد نفسه، لا عمر ده يغير حبنا له.. #بنحبك_يا_أبو_تريكة رغم انف الكارهين".

وتساءلت ندا تساؤلات افتراضية توضح مدى التساهل مع أموال رموز نظام المخلوع مبارك والتربص بأموال الشرفاء وقالت:" ليه تاخدوا فلوس أبو تريكة و ماتخدوش فلوس حراميه النظام السابق ــ لا طبعاً إحنا مبنخدش مال حرام؟ لكن أبو تريكة فلوسه حلال".

المساهمون