تريكة والتحفظ على أمواله: لن أترك البلد..وسأعمل على رقيّها

08 مايو 2015
الصورة
+ الخط -


نشر نجم كرة القدم المصرية السابق، محمد أبو تريكة، تغريدة عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" ردّ فيها على ما تردد في وسائل الإعلام المصرية حول قرار التحفظ على أمواله، مُؤكداً أنّ هذا القرار لن يجبره على ترك مصر، وأنه باقٍ فيها وسيعمل على رُقيّها مهما حدث.

وكانت وسائل الإعلام المصرية قد تناقلت خبراً مفاده أنّ السلطات المصرية قد قامت بالتحفظ على أموال نجم المنتخب المصري والنادي الأهلي السابق، محمد أبو تريكة، في البنوك؛ وذلك على خلفية انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر منذ تولي الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي.

وزعمت إحدى الصحف المصرية بأنّ اللاعب الذي قاد المنتخب المصري الأول لكرة القدم للتتويج بلقب كأس الأمم الافريقية في عامي 2006 و2008، قد أسس شركة سياحية لاستخدامها كواجهة لنشاطات تابعة لجماعة الإخوان المسلمين تسمى "أصحاب تورز للسياحة" وذلك في عهد الرئيس المصري السابق محمد مرسي في السابع والعشرين من شهر ديسمبر/كانون الأول عام 2012.

لكن هذا القرار لم يرق للاعب الأفضل في تاريخ كرة القدم المصرية خلال العقد الأخير، الذي أبدى استياءه الشديد بعد قرار التحفظ على أمواله، مُؤكداً بأنّ هذا القرار لن يجبره على ترك مصر، وأنه باقٍ فيها وسيعمل على رُقيّها مهما حدث.

ونشر "أبو تريكة" تغريدة عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" كتب فيها: "نحن نأتي بالأموال لتبقى في أيدينا وليست في قلوبنا.. تتحفظ على الأموال أو تتحفظ على من تتحفظ عليه، لن أترك البلد وسأعمل فيها وعلي رقيها".

المساهمون