اعتقال مدير "غزة الآن" بعد عقوبات أميركية بريطانية

اعتقال مدير "غزة الآن" بعد عقوبات أميركية بريطانية

لندن
avata
العربي الجديد
العربي الجديد
28 مارس 2024
+ الخط -
اظهر الملخص
- اعتقلت السلطات النمساوية مصطفى عياش، مدير قناة "غزة الآن"، بعد فرض الولايات المتحدة وبريطانيا عقوبات على القناة بزعم دعمها لحماس.
- القناة تعرضت للملاحقة بمصادرة الأجهزة الإلكترونية وإغلاق حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي، في محاولة لكتم صوت الشعب الفلسطيني ومعاناته.
- "غزة الآن" تنفي الاتهامات الموجهة إليها، مؤكدةً أنها وكالة إعلامية مستقلة لا تتبع أي فصيل سياسي، وتعرضت للملاحقة والتهديد بالقتل كما حدث مع عائلة عياش.

أعلنت قناة "غزة الآن"، اليوم الخميس، اعتقال مديرها مصطفى عياش من قبل السلطات النمساوية، وذلك بعد ساعات من إعلان أميركا وبريطانيا فرض عقوبات على القناة.

وقال بيان من القناة عبر "إكس": "في محاولة لكتم صوت غزة الجريحة وإيقاف نشر معاناة الشعب الفلسطيني ومجازر الإبادة الجماعية المرتكبة بحق النساء والأطفال والشيوخ، يحاول الاحتلال جاهداً ملاحقة كل من له صلة بالإعلام الفلسطيني".

وتابع: "كان آخر هذه المحاولات ملاحقة الصحافي ومدير وكالة "غزة الآن" مصطفى عياش، باقتحام منزله والعبث في محتوياته ومصادرة الأجهزة الإلكترونية واعتقاله هو وزوجته واقتياده إلى التحقيق". 

كذلك، أعلنت القناة اختراق الشرطة النمساوية لحسابها في "واتساب" الذي يتابعه 300 ألف مستخدم وإغلاقه، بالإضافة إلى إغلاق صفحات القناة وحساباتها على "فيسبوك" التي يتابعها 8 ملايين مستخدم.

وذكّر البيان بأنه "في وقت سابق قتل الاحتلال الإسرائيلي عائلة عياش باستهدافهم، واستشهد 41 شخصاً من أفراد عائلته، وما زال الاحتلال الإسرائيلي يلاحقه بتهم لا علاقة له بها بالتعاون مع الشرطة النمساوية والإدارة الأميركية وبريطانيا".

وأشارت "غزة الآن" إلى أن الاحتلال يتوعّده من حين لآخر بالملاحقة والقتل كما قتل عائلته، وأيضاً إيقاف جميع وسائل التواصل الاجتماعي للقناة.

عقوبات ضد "غزة الآن"

كشفت السلطات الأميركية والبريطانية، أمس الأربعاء، عن عقوبات على شخصين وثلاث شركات مرتبطة بقناة "غزة الآن"، بزعم "جمع أموال لدعم حماس".

وقالت وزارة الخزانة في بيان إن "غزة الآن"، التي تضمّ قناتها الشهيرة على "تليغرام" أكثر من 1.8 مليون متابع، ومؤسسها مصطفى عياش، جمعا التبرعات لحماس بعد "طوفان الأقصى".

واتهمت وزارة الخزانة الأميركية القناة بـ"تقديم المساعدة المادية أو الرعاية أو تقديم الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو السلع أو الخدمات لحماس أو لدعمها".

كذلك، أعلنت وزارة الخزانة البريطانية "تجميداً كاملاً لأصول شخصين يشتبه في تقديمهما الدعم المالي لمنظمة "غزة الآن"، وهي وكالة أنباء تروّج لجماعتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" (..) في فلسطين".

وردّاً على الاتهامات الأميركية البريطانية، أكّدت "غزة الآن" أنها "وكالة إعلامية فلسطينية مستقلة لا تتبع أي فصيل سياسي في غزة أو خارجها".

ذات صلة

الصورة
معسكر طلاب جامعة ليدز البريطانية لأجل غزة، 17 مايو 2024 (ربيع عيد)

مجتمع

شهد مخيم طلاب جامعة ليدز البريطانية المنعقد تضامناً مع غزة، إقامة صلاة الجمعة بمشاركة حشد كبير من طلاب الجامعة، وبتأمين من الطلاب غير المسلمين
الصورة
ممر نتساريم

سياسة

عمل جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال الفترة الماضية، على إنشاء ممر نتساريم الذي من شأنه أن يفصل المناطق الشمالية من قطاع غزة عن المناطق الجنوبية.
الصورة
في مخيم جامعة شيفيلد 2 - بريطانيا - 17 مايو 2024 (العربي الجديد)

مجتمع

يدخل المخيم الطلابي من أجل غزة في جامعة شيفيلد البريطانية أسبوعه الثالث، بالتزامن مع تصاعد حركة الاحتجاج ضدّ إدارة الجامعة بهدف وقف استثماراتها مع إسرائيل.
الصورة

مجتمع

ينبش شاب فلسطيني أصم من غزة بيديه الممزقتين بين حجارة أنقاض منزله الذي دمرته طائرات إسرائيلية بحثًا عن جثمان والده الذي لا يزال مدفونًا تحت الركام.

المساهمون