"الوفاق" تغادر غزة بانتظار نتائج حوارات "حماس" و"فتح"

غزة
العربي الجديد
05 أكتوبر 2017
+ الخط -

غادر رئيس حكومة الوفاق الوطني، رامي الحمدالله، ومن تبقى من وفد حكومته قطاع غزة، اليوم الخميس، عائدين للضفة الغربية، بعد زيارة استمرت 4 أيام تسلمت خلالها الحكومة مهامها بشكل رسمي في مختلف الوزارات والمنشآت الحكومية بالقطاع.

وشهدت زيارة الحمدالله للقطاع وأعضاء حكومته لقاءات واجتماعات مكثفة، كان أبرزها لقاؤه برئيس جهاز المخابرات المصرية، اللواء خالد فوزي، والمبعوث الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينيوف، ولقاء مع رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية.

وأكد الحمدالله، خلال فترة تواجده في القطاع المحاصر إسرائيليًا للعام الحادي عشر على التوالي، استعداد حكومته للعمل بغزة وجاهزيتها لذلك، عبر خطط مسبقة جرى إعدادها تتلاءم مع الواقع المعيشي والاقتصادي الذي يعاني منه أكثر من مليوني مواطن فلسطيني.

وقبل مغادرة الحمدالله، أعلنت "حماس" أن القطاع ووزارته أصبح تحت إدارة حكومة الوفاق الوطني، مشددة على أنها ستعمل على دعمها وتعزيز دورها للقيام بمهامها.

وقال الناطق باسم "حماس"، عبداللطيف القانوع، إنّ حركته "ستقدم مصلحة شعبنا العامة على أي مصلحة حزبية في حوارات القاهرة، وإنها ستتعامل بإيجابية تامة ومرونة كاملة لإنجاحها".

وأشار القانوع إلى أن "حماس" ملتزمة بالاتفاقيات السابقة مع حركة "فتح" وجاهزة للبدء بتنفيذها دون حوارات، وفق اتفاق القاهرة 2011.

وتنتظر حكومة الوفاق، التي شكلت بموجب "إعلان الشاطئ" في إبريل/نيسان 2014، النتائج التي ستحملها لقاءات القاهرة المتوقع عقدها، الإثنين والثلاثاء المقبلين، بين حركتي "حماس" و"فتح"، من أجل البدء في التعامل مع مختلف الملفات، كالمعابر والموظفين والرواتب والأمن، وغيرها من القضايا.

وتعتبر زيارة حكومة الوفاق، برئاسة الحمدالله، للقطاع الأولى منذ عام 2015، بعد أن تعثر عملها في القطاع على خلفية التجاذبات السياسية بين حركتي "حماس" و"فتح"، وعدم اعتراف الحكومة بموظفي غزة الذين عينوا في الحكومة التي أدارتها "حماس" عقب أحداث الانقسام الداخلي عام 2007.






ذات صلة

الصورة
طعام لأهل المتوفي في بيت لاهيا (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

يسير عدد من رجال ونساء مدينة بيت لاهيا في شمالي قطاع غزة، نحو بيت عزاء أحد جيرانهم، حاملين أصناف الطعام لأهل المتوفى، وهي عادة متوارثة عن الأجداد هدفها تخفيف الأعباء عن الجيران خلال انشغالهم في استقبال المعزين.
الصورة
مكتبة "دليفري" في غزة 1 (محمد الحجار)

مجتمع

حبّ الغزية معالي زعرب للقراءة من جهة وإغلاق المكتبات العامة بسبب كورونا من جهة ثانية جعلاها تطلق مشروعها "أثر"، لاستعارة الكتب أونلاين
الصورة
إنتاج بديل تحلية للسكر التقليدي في قطاع غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

دفع الحصار المفروض على قطاع غزة ثلاث رياديات فلسطينيات إلى إنتاج بديل للسكر التقليدي لمرضى السكري والأشخاص الراغبين في عدم استخدام السكر باستخدام عشبة "ستيفيا" الاستوائية التي يقمن بزراعتها في دفيئة مخصصة داخل أحد المنازل بمدينة رفح في جنوب قطاع غزة
الصورة
مبادرة تطوعية في غزة لتنظيف الشاطئ (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

يحمل الفلسطيني حسام وشاح، من مدينة غزة، كيساً بلاستيكياً لجمع مخلفات البحر، ضمن مبادرة تطوعية شبابية تهدف إلى تنظيف الساحل من القاذورات التي يقذفها البحر خلال فترات المنخفضات الجوية.