"العقل والمعتقد الديني": كتاب موسوعي بترجمة عربية

15 يوليو 2020
الصورة
(من ضريح حافظ الشيرازي في شيراز بإيران)

في عام 1991، أصدرت "جامعة أكسفورد" كتاباً موسوعياً تحت عنوان "العقل والمعتقد الديني: مدخل إلى فلسفة الدين" شارك فيه أربعة من أبرز فلاسفة الدين، هم مايكل بيترسون من "معهد أزبيري اللاهوتي"، ووليام هاسكر من "جامعة هانتينغتون"، و بروس رايشنباخ من "جامعة أوغزبرغ"، وديفيد باسينجر من "جامعة روبرتس ويزليان". وظلّ هذا الكتاب يصدر بطبعات جديدة يزاد وينقّح عليها، كان أحدثها الطبعة الخامسة التي نشرتها "أكسفورد" في 2012.

بادر "مركز دراسات فلسفة الدين" في بغداد إلى ترجمة هذا الكتاب وتقديمه إلى القارئ العربي، وأنجزت الترجمة زهراء طاهر وراجعها الأكاديمي وأستاذ الفلسفة العراقي عبد الجبار الرفاعي (1954)، المتخصّص في الفلسفة الإسلامية، وله عدّة مؤلفات فلسفية حول الإصلاح ومناهج التفكير الديني. 

وبحسب تقديم الترجمة العربية، فإن "الكتاب أصدرته "جامعةُ أكسفورد" قبل ثلاثة عقود تقريبًا، لكنه ظلّ مهملًا كلَّ هذه السنوات، ولم يتعرّف عليه أو يهتمّ به أحدٌ من الباحثين في فلسفة الدين في البلاد العربية، على الرغم من توفّرِه على ميزات لا نراها مجتمعةً في كتابٍ واحدٍ من الأعمال الصادرة في فلسفة الدين".

أُهمل عربياً رغم توفّره على ميزات قلّما تجتمع في كتاب واحد

ومع صدور أول نسخة من الكتاب، "تلقّاه دارسو فلسفة الدين والقراء باهتمامٍ كبير، وترسّخ حضورُه بموازاة تنامي الاهتمامِ بدراسةِ فلسفةِ الدين في العقود الثلاثة الأخيرة. لذلك تكرّرت طبعاتُه عدّةَ مرات، وواظب مؤلّفوه على مراجعته وإثرائه في طبعاته التالية، والطبعةُ التي اعتمدناها في ترجمته العربية هي الطبعةُ الخامسة والأخيرة"، بحسب تقديم النسخة العربية.

يستكشف الكتاب الموسوعي "العقل والمعتقد الديني"، الأسئلة الدائمة الملحّة في فلسفة الدين، بالاعتماد على المناقشات الكلاسيكية والمعاصرة على حد سواء، حيث يتفحّص المؤلفون الخبرة الدينية والعقيدة والعقل، والصفات الإلهية، والحجج المؤيدة والمعارضة للإيمان، واللاهوت، والحجج المعرفية، واللغة الدينية، والتنوّع الديني والعلم.

الفصل الأول من الكتاب يأتي بعنوان "التفكير في الله"، ويتناول البحث عن الإله، وتعريف الدين، وفلسفة الدين، والعقيدة الدينية والغموض. أما الفصل الثاني " طبيعة الدين: ما هي المعتقدات الدينية؟"، ففيه مقدّمة لتوسيع المناقشة حول الأديان، بحيث تشمل البوذية، كما يتطرّق الفصل إلى الواقعية واللاواقعية الدينية، إلى جانب آراء فيتجنشتاين حول الدين. 

الصورة
غلاف الكتاب

ويأتي الفصل الثالت بعنوان "التجربة الدينية"، وهو مقاربة شبه واقعية وغير علمية للتجربة الدينية. أما الفصل الرابع فيتطرق إلى "الإيمان والعقل: كيف يرتبطان؟"، وهل يمكن أن يكون العقل موثوقًا به؟ وما هو الإيمان وما هي العقلانية النقدية. وبعنوان "الحجج الإيمانية: هل هناك دليل على وجود الله؟"، ويتناول الفصل الخامس الحجج الإلهية كدليل، وحجة الوجود، والإصدارات المعاصرة من حجة الوجود، والحجة الكونية، وحجة الكلام الكونية، والحجة التناظرية الغائية، والحجة الأنثروبولوجية والأخلاقية. 

الفصل السادس "معرفة الله بلا حجج"، يتضمّن مناقشة حديثة لنقاط القوة والضعف في الإثبات - الادعاء بأن عقلانية العقيدة الدينية مبنية على أدلة مفتوحة للجميع. لتعكس بشكل أفضل المناقشة الفلسفية الحالية لهذه القضية.

وتحت عنوان "الصفات الإلهية: كيف يبدو الله؟" يأتي الفصل السابع، يليه مناقشة مسألة التسيير والتخيير في الثامن؛ بعنوان "الفعل الإلهي: كيف يرتبط الله بالعالم؟"، وفيه نقاش للتعارض الظاهر بين الإصرار على أن البشر يتخذون خيارات حرة وأن الله يعرف مسبقًا ما ستكون عليه هذه الخيارات. ويعكس هذا بشكل أفضل المناقشة الفلسفية الحالية للمسألة.

يتضمن الفصل التاسع الذي يأتي بعنوان "مشكلة الشيطان: هل هناك دليل على وجود الله؟" مناقشة لسؤال التوحيد والسر الإلهي، ويتطرق إلى مناقشة الأسئلة الجديدة حول الإلحاد ويدخل في مناقشة العلم والدين، على سبيل المثال حجة ستيفن هوكينج حول الكيفية التي خلق بها الكون نفسه.

ويخصّص الفصل العاشر المعنون "المعجزات: هل يتدخل الله في الشؤون الأرضية؟"، حول تعريف المعجزات والمعجزات كأحداث محتملة، والمعجزات كأحداث تاريخية، والمعجزات كأحداث لا يمكن تفسيرها، والمعجزات كأعمال الله، وقيامة المسيح "المعجزة"، والمعجزات والشر.

في الفصل الحادي عشر "الحياة بعد الموت: هل هناك أسباب للأمل؟"، يدرس الباحثون مصطلح الحياة بعد الموت، ومفاهيمه، والروح وخلودها، ويقدم نقداً لخلود الروح، والذات كوحدة نفسية فيزيائية، وإعادة الخلق والاستمرارية المكانية الزمانية، وحجج الحياة بعد الموت. 

"اللغة الدينية" هي موضوع الفصل الثاني عشر من الموسوعة، وفيها مناقشة لمسألة اللاهوت وكيف يمكن الحديث عن الله، والخطاب الديني، والنسوية واللغة الدينية.

الفصول الأربعة الأخيرة تناقش على التوالي "الدين والعلم: هل هما متوافقان أم مختلفان؟" وهل هما في صراع أم مستقلين وهل الحوار بينهما ممكن، و"التنوع الديني: كيف نفهم الاختلافات بين الأديان؟"، و"الأخلاق الدينية: ما علاقة الله بالأخلاق؟"، و"السعي المستمر: الله والمغامرة البشرية".